NadorCity.Com
 






التاريخ.. السياسة.. الذاكرة: تضامن الناظور والدريوش والحسيمة


التاريخ.. السياسة.. الذاكرة: تضامن الناظور والدريوش والحسيمة
محمد الصلحيوي

العنوان يكثف مضمون التوصيتين اللتين خرجت بهما الندوة الفكرية التي نظمتها مؤسسة آيت سعيد للتنمية، والتي عرفت قاعة المركب الثقافي بالناظور مجرياتها,يومي 7 و8 غشت, والتي كانت حول موضوع: قبيلة آيث سعيد : الهجرة الثقافة التاريخ المجال.

والملاحظة الأولی هي: رغم أن الجمعية لأبناء وبنات قبيلة آيث سعيد، المتواجدة ضمن المجال الترابي لإقليم الدريوش، إلا أنها إختارت أن يكون مكان الندوة بالناظور وفي هذا ثلاث رسائل:

1- عدم وجود بنية إستقبالية لفعل ثقافي وأكاديمي بإقليم الدريوش.

2- تلقين درس بليغ لجزء كبير من نخب الريف المهرولة صوب الأنشطة الريعية غير المنتجة قيميا.

3- للتأكيد أن الوحدة المناطقية للأقاليم الثلاثة معطی موضوعي, وليس رغبة ذاتوية إرادوية ..

الندوة إذن كانت تأسيسية ولم تكن ترفيهية إستهلاكية. وهذه بعض منعرجاتها الفكرية والبحثية:

1-رغم ان الموضوع قبيلتي, إلا أن معالجاته ضمن المنطقة وبأفق وطني عام.

2- اول منعرج كان مع الروائي أنطونيو عباد ,من خلال روايته "الكبداني" والذي أكد في كلمته إرتباطه بالمنطقة, وروايته الصادرة في 1997 إعادة بناء تخييلي لواقعة قدوم طفل ورياغلي للعمل بمطحنة العائلة الإسبانية بدار الكبداني, والذي كان الهدف من ذلك, كما قال الأستاذ محمد أبريغش في قرائته للرواية الإنتقام لآبائه الذين قتلهم المستعمر خلال أنوال. وأثيرت هنا الكتابات الإسبانية ومثيلتها الفرنسية, وكيف أن الأخيرة يحتفی بها, ويروج لها, وتنسی الأولی, ومعها المنطقة برمتها, الموضوع الذي عمق التفكير فيه الأستاذ ميمون أزيزا حين أكد أن تهميش الريف لم يكن فقط بتهميش الثقافة الإسبانية ولغته, بل, بإقصاء كل النخب الشمالية, إدارية, ثقافية, المقاومة, والجميع يعلم ان الخطابي وأنوال, أس الوعي الريفي,. إن تحرير التاريخ كعلم من السياسة أساس فهم الماضي لبناء اليوم وصياغة المسنقبل .

3-وكان منعرج قيم القبائل الذي أثاره الأستاذ عبد السلام خلفي محط نقاش من زاوية القبيلة والرؤية الهوياتية الوطنية في بعدها الأمازيغي. ليتم التوافق بين الجميع أن الأساس هو القيم الديموقراطية للقبية لبناء التقدم برؤية كونية. وليس استبدالا للنضال الأمازيغي الوطني برؤية قبلية, خصوصا وأن البرلمانية البلجيكية المغربية فتيحة السعيدي ,كانت قد أكدت علی مبدا الإعتراف بالآخر مهم للتقدم.

4- لعل ابراز دور بعض المبدعين كما هو الشأن بالنسبة للشاعر أحمد الزياني, المهاجر بهولندة, والذي كان مسلسل الأزلية منطلقا لعصامي في التعلم,وها هو اليوم موضوع دراسة للأستاذ فؤاد أزروال, الی جانب ميمون أمسبريذ الذي أبرز دوره في صياغة افق للقرائة من خلال جريدة "تويزا" للأستاذ محمد بودهان. المشترك هنا هو أن التعدد الثقافي حاسم في صياغة وعي المواطن الحداثي.

5-إن منطقة الريف، لم تعش عزلة عن العالم الخارجي، أبدا، وما التجربة البخرية لآيث سعيد دالة, كما الأستاذ محمد أحميان الذي قدم دراسة للنشاط البحري خلال القرن19, النشاط الذي ربط المنطقة بالغرب والشرق والشمال, ليقذف الأستاذ بسؤال لماذا يطمس دور الشخصيات المحلية, وفي مختلف المجالات, خصوصا تلك التي كانت دولية, هنا وضع الأستاذ الحسين بوضليب مجهره علی هذا القدر الوجودي والتاريخي للريف, قدر الهجرة,والعيش في الدياسبورا, شرقا وشمالا,وحتی عربا.ليقذف بدوره بسؤال جارح;:

لماذا نحن الأوائل ماليا, أخيرين تنمويا?????? ان أحد الإخوة من الحسيمة دقق المخرج التضامن بين أقاليم الريف, وبالتالي إلحاق الحسيمة بطنجة معرقل لتطور الريف.

ما بين تقديم نجاة مرادي,مرورا بالظافر المحترم,وإنتهاء بحسين بولشيوخ,تشكلت اللوحة النهائية للتوصيتين:

ذاكرة محررة.

تاريخ علمي

الناضور الحسيمة الد ريوش جهة واحدة.

حدث بمستوی معرفي راق,تواطأ الجميع ,عفويا, علی تأجيل الخلافات,كدورالمعهد, والشراكة مع الأطراف, ومنطق الدعاية للندوه.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

مجلة نسائية تصف عارضة الأزياء الناظورية "عبير براني" بالوجه المعروف في عالم الافتراض

تنظيم اسبوع للتلقيح بالمستشفيات العمومية ابتداء من الاثنين المقبل

دورة تكوينية بازغنغان حول التدبير الاداري للجمعيات الرياضية

فافي يثير موضوع "شرب الخمر قبل 40 يوما من هلال رمضان" بشوارع مدينة الناظور

الإفتتاح ما قبل الرسمي لفضاء فلورانس بطريق بوعرك.. أجود الأكلات التقليدية وأماكن خاصة للترفيه

حوليش يدعو وزارة التعمير بناء مقر للوكالة الحضرية يليق بمكانة أقاليم الدريوش الناظور جرسيف

هيئة حقوقية تراسل الوزير المكلف بحقوق الإنسان "الرميد" للتدخل عاجلا من أجل إنقاذ حياة ربيع الأبلق