"البنك المغربي للتجارة الخارجية" و“أكوا باور المغرب” تفوزان بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات


ناظورسيتي -متابعة

تُوّجت كل من مجموعة "البنك المغربي للتجارة الخارجية" وشركة “أكوا باور -المغرب” بالجائزة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات”، التي تنظمها الشبكة العربية للمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات، خلال حفل تكريم أقيم بالمناسبة في دبي. وقد تُوّجت مجموعة البنك المغربي للتجارة الخارجية بهذه الجائزة في فئة ”الخدمات المالية”، في الوقت الذي تُوّجت شركة “أكوا باور -المغرب” في فئة "الشّراكات والتعاون".

وكرمت الجائزة، التي يطلق عليها كذلك ”الأوسكار الأخضر في الشرق الأوسط“، خلال حفل التكريم الذي أقيم في دبي، مبادرات أخرى وممارسات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات التي أطلقتها 20 جهة في المنطقة من أجل تحقيق التنمية المستدامة. وتم اختيار المؤسسات الفائزة من بين مرشّحين من تيع دول في الشرق الأوسط، شملت طلبات مشاركتهم 34 قطاعا مختلفا، منها قطاع السيارات، الذي تم إطلاقه السنة الماضية .


وأعلنت الشبكة أنع تم اختيار الفائزين استنادا إلى مجموعة من الأسس العالمية، منها معايير الميثاق العالمي للأمم المتحدة؛ ومعايير المبادرة العالمية للتقارير؛ ونموذج المؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة؛ وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (17 هدفا). وفي هذا الإطار، أكدت حبيبة المرعشي، الرئيسة والمديرة التنفيذية للشبكة، حرص الشبكة، منذ إطلاق الجائزة في 2008ن على إرساء أساسات متينة وتسريع وتيرة النمو لأفضل ممارسات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات والاستدامة في المنطقة.

وتابعت المرعشي أن المنطقة العربية أثبتت، تزامنا مع السعي إلى التصدي للتحدّيات التي فرضتها جائحة “كوفيد -19” والتأقلم مع الواقع الجديد "مثابرتها" على إطلاق مبادرات المسؤولية الاجتماعية للمؤسسات قصد تعزيز الرّفاه الاجتماعي والمحافظة على البيئة وتحقيق النمو الاقتصادي. وأبرزت أن الأعمال التي تقوم بها المؤسسات المختلفة لتعزيز أنشطتها الملتزمة بالمسؤولية الاجتماعية للمؤسسات تستحق كل الثناء والتقدير، بغضّ النظر عن حجمها أو القطاع الذي تعمل فيه، إذ أظهرت تركيزا متواصلا لجعل العالم مكانا أفضل للعيش من خلال توطيد دعائم علاقات تعاون متينة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح