البطل الناظوري "إدريس الجلطي" يوجه رسالة قوية للشرطي هشام الملولي


ناظورسيتي: بدر الدين أبعير

لحدود اليوم، مازالت ردود الأفعال تتوالى تفاعلا مع الشرطي الموقوف عن العمل، هشام الملولي، الذي تحدى البطل العالمي في رياضة الكيك بوكسينغ الهولندي، ريكو فيرهوفن، بعدما توفق في مبارياته الأخيرة التي جمعته بأسماء مغربية وازنة في الرياضة السالفة الذكر عبر العالم، من بينهم بدر هاري وجمال بن صديق، اللذان بصما على مسار حافل بالإنجازات لسنوات عديدة ومازالا في نفس الطريق.

أخر الأبطال الذين وجهوا رسالتهم لهشام الملولي، هو الناظوري "إدريس جلطي"، بطل المغرب مرات عديدة في مختلف أنواع الصنف الرياضي المذكور، كما بصم خلال مسيرته بالمغرب على إنجازات عديدة، قبل هجرته للاستقرار بالديار الألمانية، أدت إلى توقفه سنة 2017، قبل أن يقرر خلال السنة الماضية عزمه على العودة لمتابعة مسيرته الرياضية من جديد.


ومن خلال فيديو بثه جلطي على منصة اليوتيوب وموقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، حاول بأن يصحح بعض الأخطاء التي ارتكبها الملولي في محاولته تحدي ريكو فيرهوفن، مشيرا إلى أن شخصا مثله، لا ولن يمكنه منازلة عملاق الكيك بوكسينغ في مباراة من ثلاث جولات من تسع دقائق في مجموع توقيت كل مباراة، بحيث أن البنية الجسمانية التي غرت الشرطي الموقوف عن العمل ليست الأساس في رياضة الكيك بوكسينغ.

كما قام إدريس، من خلال الفيديو بالوقوف على مجموعة من القوانين المنظمة لذات الصنف من الرياضات القتالية، مشيرا إلى أن الملولي يعتبر في نظره كرياضي، بطلا استعراضيا لا أقل ولا أكثر، داعيا منه إلى تجربة نفسه في القتال مع أحد المبتدئين المغاربة لكي يقف على مدى عدم قدرته على منازلة ريكو.

وختم إدريس كلامه بدعوة هشام الملولي إلى التحلي أولا بأخلاق الرياضيين، قبل كل شيء، وعدم نشر فيديوهات "الغرور" الذي أصابه في الأونة الأخيرة، لما له من ضرر على متابعيه خصوصا الرياضيين المبتدئين والشباب.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح