البرلمان الأوروبي يرشح ناصر الزفزافي لنيل جائزة خاصة بحقوق الإنسان


البرلمان الأوروبي يرشح ناصر الزفزافي  لنيل جائزة خاصة بحقوق الإنسان
صحف

رغم وجوده داخل السجن، رشحت مجموعة "أصدقاء الريف" في البرلمان الأوروبي زعيم حراك الريف، ناصر الزفزافي، لنيل جائزة حقوق الإنسان "فاكلاف هافل 2019"، الممنوحة من قبل الجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا.

ويأتي ترشيح الزفزافي المحكوم بـ20سنة سجنا نافذا، بتهمة "المشاركة في مؤامرة تمس بأمن الدولة"، بعد تقديم مجموعة أصدقاء الريف في البرلمان الأوروبي ترشيحه للجمعية البرلمانية للمجلس الأوروبي، أملا في حصوله على الجائزة التي من المنتظر أن يعلن عن نتائجها خلال شهر شتنبر القادم، وسيحصل في حالة الفوز على حوافز وشهادة تقديرية ومبلغ مالي مقداره 60 ألف يورو.

الجائزة تعد واحدة من أهم الجوائز الأوروبية الخاصة بحقوق الإنسان، وقد أنشأت سنة 2013، للفاعلين المدنيين والحقوقيين، والذين يساهمون في كشف انتهاكات حقوقية أو من يعبئون الرأي العام الدولي حول قضية محددة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح