البرلماني عادل قيشوحي.. أصغر رئيس يقود أكبر جماعة بإقليم الدريوش بإكراهات وتحديات كبيرين


البرلماني عادل قيشوحي.. أصغر رئيس يقود أكبر جماعة بإقليم الدريوش بإكراهات وتحديات كبيرين
ناظورسيتي


يعتبر النائب البرلماني السابق، عادل قيشوحي، نجل المستشار البرلماني، المرحوم حسن قيشوحي، أصغر رئيس مجلس جماعة بإقليم الدريوش، وهي جماعة امطالسة التي تعتبر أكبر جماعة من ناحية المساحة والسكان بالإقليم.

ويعقد عدد من سكان جماعة امطالسة أملاهم على رئيسهم الجديد الشاب الثلاثيني، عادل قيشوحي، الهادئ والكتوم كما يحلو للمقربين منه وصفه، للتغلب على العديد من الإكراهات والتحديات التي ستواجهه في تدبير شؤون الجماعة، ومن ضمنها مشاكل الماء الصالح للشرب والكهرباء، واستكمال أشغال مشروع السوق الأسبوعي، وفك العزلة وتحسين الظروف المعيشية للساكنة، ومحاربة الفوارق المجالية والاجتماعية والهدر المدرسي، وغيرها من التحديات.

ويذكر أن عادل قيشوحي، الحاصل على شهادة الماستر، سبق وأن كان نائبا برلمانيا بمجلس النواب، حيث اكتسب خبرة سياسية مهمة، كما أن والده المرحوم حسن قيشوحي، سبق وأن ترأس مجلس جماعة امطالسة لولايتين، نهيك عن انتمائه لعائلة سياسية كبيرة وعريقة، فهو حفيد قيدوم البرلمانيين المرحوم الحاج امحمد البوكيلي، والبرلماني الحالي عبد الله البوكيلي، وهو ما سيمكنه من طرق أبواب العديد من المؤسسات المركزية للتغلب على الإكراهات التي تعيشها جماعة امطالسة.

حري بالذكر أن عادل قيشوحي، كان قد انتخب صباح يومه الجمعة الماضية، رئيسا لمجلس جماعة امطالسة، بعد منافسة شرسة من حزبي الأصالة والمعاصرة والإستقلال، واللذان خرج خاويي الوفاض، بعد حصول القيشوحي المنتمي لحزب التجمع الوطني للأحرار على 15 صوتا، مقابل 12 صوتا لحسن مجعيط الذي رغم انضمام أعضاء حزب الإستقلال إليه لم يتمكن من الوصول إلى الرئاسة.

وانتخب خلال ذات الجلسة، ياسين الوكيلي في منصب النائب الأول، ورضوان الوكيلي في منصب النائب الثاني، وعزيز أمجوظ في منصب النائب الثالث، وامحند لمو في منصب النائب الرابع، وأحلام الوكيلي في منصب النائب الخامس، وسليمة رجوعي في منصب النائب السادس، إلى جانب فريد مهداد في منصب كاتب المجلس، وفنزار وهيبة نائبة له.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح