البرلماني الطيب البقالي يُشدد على الرفع من المراقبة في أوساط الشركات والمحلات الكبرى لتجنب ظهور بؤر وبائية


البرلماني الطيب البقالي يُشدد على الرفع من المراقبة في أوساط الشركات والمحلات الكبرى لتجنب ظهور بؤر وبائية
ناظورسيتي : زكرياء .ب

شدد المستشار البرلماني، الطيب البقالي، أمس الثلاثاء، بمجلس المستشارين على ضرورة الرفع من منسوب اليقظة وتشديد الإجراءات الاحترازية في أوساط العمال في العديد من المقاولات والشركات والمراكز التجارية الكبرى حتى نتجنب تسجيل بؤر وبائية لفيروس كورونا المستجد..

وأضاف البقالي، في تعقيب على جواب محمد أمكراز وزير الشغل والإدماج المهني، خلال جلسة الأسئلة الشفوية الأسبوعية بمجلس المستشارين، حول موضوع "إستراتيجية الحكومة للحد من تداعيات جائحة كورونا على قطاع التشغيل" جدد دعوة الحكومة إلى إعادة ترتيب أولوياتها في مجال التوظيف، من خلال تخصيص مناصب مالية إضافية لمفتشي الشغل مع تحسين أوضاعهم المهنية والمادية، مبرزا أن 317 مفتشا ومفتشة للشغل، لا يكفي لمراقبة حوالي 216 ألف مقاولة.

ومن جهة أخرى، وبعد أن جدد البرلماني وعضو مجلس إقليم الدريوش التأكيد على ضرورة انخراط الأبناك في المجهودات الحكومية لمواجهة تداعيات فيروس كورونا، سجل تذمر فريقه من مسألة إعادة جدولة قروض المقاولات وقروض الاستهلاك والسكن لثلاثة أشهر قابلة للتمديد مرة واحدة لفائدة المتوقفين عن العمل بسبب الجائحة، لكن تحت الطلب ومقابل رفع نسب الفائدة، وأداء الرسوم، في الوقت الذي بفرض مجانية التأخير وبتلقائية علاوة على تسجيله ـ بأسف شديد ـ تأخر الحكومة في إخراج المراسيم التطبيقية لقانون تعميم التغطية الصحية والإجتماعية للمهن الحرة والمستقلين غير الأجراء، دعا الحكومة الى تدارك الأمر في أقرب وقت ممكن.

وخلص البقالي إلى استفسار وزير الشغل والإدماج المهني عن تصريحات نسبت له مفادها أن هناك عدد كبيرا من أرباب المدارس الحرة دفعوا بموظفيهم للاستفادة من تعويضات الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي بدل أداء أجورهم، قائلا: "إن هذا الإجراء خلف ضجة في مختلف الأوساط"، مطالبا المسؤول الحكومي بتنوير الرأي العام حول هذا الموضوع، فضلا عن تقديم توضيح بخصوص تصريحه حول حق الموظفين من استعادة مساهماتهم في صندوق محاربة وباء كورونا، رغم السند الدستوري المؤطر للتضامن الوطني في الأزمات والكوارث.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح