البرلماني الطيب البقالي يثير معاناة أفراد الجالية ويطالب بتفعيل تمثيليتهم بالمؤسسات والبرلمان


البرلماني الطيب البقالي يثير معاناة أفراد الجالية ويطالب بتفعيل تمثيليتهم بالمؤسسات والبرلمان
ناظورسيتي :

انتقد المستشار البرلماني وعضو المجلس الإقليمي للدريوش، الطيب البقالي، في سؤال موجه للوزير عبد الكريم بنعتيق، الوزير المنتدب المكلف بالمغاربة المقيمين بالخارج وشؤون الهجرة، اختزال ضمان نجاح عملية عبور 2018، في تقديم المساعدات الإدارية لأفراد الجالية العائدين لقضاء عطلتهم في وطنهم الأم، قائلا: "إن عملية العبور لا تعني فقط تقديم المساعدة الإدارية للمهاجرين".

البقالي، وفي تعقيب على جواب الوزير بخصوص الإجراءات المتخذة لإنجاح عملية العبور لسنة 2018، باسم الفريق الحركي بمجلس المستشارين، الذي حيى مؤسسة محمد الخامس للتضامن وكل العاملين بالجمارك على مجهوداتهم الجبارة لتسهيل عملية العبور وتحسين الخدمات المقدمة حتى تمر في أحسن الظروف، اقترح عدة إجراءات من شأنها تسهيل عملية عبور2018 وإنجاحها ، قائلا : "من الضروري العمل على إيجاد حلول مع الشركات المعنية لتنويع عروض النقل والتنقل عبر الزيادة في الرحلات الجوية والبحرية، وبأثمان تنافسية وتحفيزية تراعي ظروفهم الاقتصادية والاجتماعية"..

وشدد المستشار البرلماني، على ضرورة توفير شباك إداري موحد على مستوى كل جهة لتسهيل مساطر قضاء أبناء الجالية لأغراضهم الإدارية، وتسوية ملفاتهم العقارية ومشاريعهم الاستثمارية، واتخاذ التدابير التشريعية والتنظيمية لتفعيل الحقوق الدستورية لمغاربة العالم خاصة ضمان تمثيليتهم السياسية في المؤسسات الدستورية الوطنية خاصة المؤسسة التشريعية، وإعادة النظر في تركيبة واختصاصات المجلس الأعلى للمغاربة المقيمين بالخارج، دعيا الوزارة الوصية إلى التفكير مستقبلا في تحفيزات ضريبية لدعم استثماراتهم في الوطن وإحاطة فئة عريضة المتقاعدين منهم المقيمين بالمغرب بالتغطية الصحية والاجتماعية، ورفع الحيف عنهم جراء اللجوء إلى احتساب الضريبة على السكن الثانوي على عقاراتهم .

ولم يفوت المستشار البرلماني والذي يشغل أيضا عضوية مجلس جماعة أولاد بوبكر المطالبة أيضا بتعزيز الدور الدبلوماسي، وتأهيل أداء القنصليات المغربية بالخارج لمواكبة مغاربة العالم في شؤونهم الإدارية ببلدان الإقامة .




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح