البرلماني السابق "البركاني" يطالب العثماني بوضع مطالب ساكنة الناظور ضمن أولويات الحكومة


البرلماني السابق "البركاني" يطالب العثماني بوضع مطالب ساكنة الناظور ضمن أولويات الحكومة
ناظورسيتي - ح. الرامي


بعث البرلماني السابق عن إقليم الناظور نور الدين البركاني، برسالة إلى رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، أمين عام حزب العدالة والتنمية الذي ينضوي تحت لوائه البركاني، مذكراً إياه بأهم مطالب ساكنة إقليم الناظور، ومطالباً بوضعها ضمن أولويات الحكومة والعمل على تحقيقها في أقرب الآجال"، بتعبير المراسلة التي تحصلت ناظورسيتي على نسخة منها.

وأجمل البركاني الذي يشغل منصب عضو المجلس الإقليمي للناظور، هذه المطالب في "ترقية كلية متعددة التخصصات بالناظور إلى جامعة تظم ثلاث كليات على الاقل (كلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية، كلية الآداب والعلوم الانسانية، كلية العلوم و التقنيات)، لخلق المزيد من فرص التكوين لفائدة طلبة المنطقة ورفع المعاناة عن الأسر الفقيرة والمتوسطة"، وفي "إنشاء مدارس عليا للهندسة: مدرسة البوليتكنيك، المدرسة الوطنية للفنون والمهن، المدرسة العليا للتكنولوجيا، المدرسة الوطنية للتجارة والتسيير، المدرسة الوطنية للفلاحة والمدرسة الوطنية لتكوين الاساتذة، لسد الخصاص الحاصل ومواكبة المشاريع السوسيو اقتصادية والثقافية التي يشهدها الإقليم خاصة المشاريع المهيكلة المبرمجة : ميناء الناظور غرب المتوسط، وتهيئة موقع مارتشيكا".

ومنها مطالب "التعجيل بإنشاء مستشفى إقليمي جديد تتوفر فيه جميع الاختصاصات الطبية اللازمة و الإمكانات الطبية والبشرية الضرورية؛ - التعجيل بإنشاء مركز استشفائي لتشخيص و علاج أمراض السرطان التي يعاني منها الإقليم بكثرة؛ ـ توسيع مجال اشتغال وكالة تهيئة موقع مارتشيكا ليشمل باقي أحياء الناظور و أركمان وبني انصار وراس الما بالنظر للانجازات المهمة التي حققتها مع إدماج بعض المناطق القروية الجبلية القريبة من منطقة نفوذ الوكالة لتهيئتها سياحيا وخلق نوع من التكامل بين السياحة البحرية والسياحة الجبلية والثقافية خاصة جبال كوروكو وجبال كبدانة؛ ـ الرفع من الاعتمادات المالية المخصصة لجماعات إقليم الناظور لتمكينها من النهوض بالدور المنوط بها في مواكبة التنمية بالإقليم".

وأورد مطالب أخرى كـ"التدخل العاجل لحل مشكل الديون والأحكام الصادرة في حق جماعة الناظور والتي تمنعها من إنجاز أي عمل أو مشروع تنموي لصالح الساكنة؛ ـ إعادة تهيئة المنطقة الصناعية بسلوان بما يمكن من خفض قيمة المتر المربع من الأرض بها وتزويدها بالبنيات التحتية الضرورية بهدف تشجيع الاستثمار المدر لفرص الشغل بهدف التخفيف من حدة البطالة التي تبلغ في الاقليم حوالي 20%، وإقرار تحفيزات ضريبة لفائدة المستثمرين لتحقيق الهدف التنموي المنشود؛ ـ إخراج مشروع المنطقة الحرة بالناظور الى حيز الوجود بهدف تشجيع الاستثمار والرواج الاقتصادي المدر لفرص الشغل والتنمية المحلية؛ ـ التعجيل بإنشاء الطريق السيار الذي سيربط الناظور بالشبكة الوطنية للطرق السيار؛ ـ إصلاح الشبكة الطرقية بالإقليم وفتح المزيد من المسالك الطرقية المؤدية إلى العالم القروي وتثنية الطريق الساحلية خاصة المقطع الرابط بين مدينة الناظور و قرية أركمان للحد من حوادث السير وضمان سلاسة المرور".

ومطلب "التعجيل بتوسيع مطار العروي ليكون قادرا على استيعاب الأعداد المتزايدة من المسافرين كل سنة؛ ـ إنشاء المزيد من الخطوط البحرية التي تربط ميناء بني انصار ومدن جنوب اروبا لتسهيل العبور بين الضفتين ورفع المعاناة على ابناء الجالية المغربية المقيمين بالخارج وتشجيهم على زيارة وطنهم الأم؛ ـ إنشاء قصر للمؤتمرات و مسرح ومركب ثقافي بالناظور لتنشيط الجانب الثقافي والفني بالإقليم؛ ـ التعجيل بإنشاء المركب الرياضي للناظور طبقا لمعايير الاتحاد الدولي لكرة القدم للنهوض بالرياضة بالإقليم؛ ـ توسيع المدار الحضري لجماعة الناظور ليشمل بعض الأراضي التي لم تعد مستغلة فلاحيا، و حل إشكالية العقار التي يعاني منها الاقليم وتسهيل تفويت أراضي الاحباس والقوات المسلحة الملكية لفائدة الدولة والجماعات الترابية للتغلب على مشكل ندرة العقار المخصص للمرافق العمومية الحيوية".



1.أرسلت من قبل Mohamed في 19/04/2019 20:54 من المحمول
Fayn konti chhal hadi

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية