البرلمانية "ليلى أحكيم" في ضيافة الفرقة الوطنية بخصوص رخصة بناء عمارة وسط الناظور


ناظور سيتي ـ متابعة

مثلت النائبة البرلمانية والنائبة الثانية لرئيس جماعة الناظور ليلى أحكيم أمام الفرقة الوطنية للشرطة للقضائية، يوم أمس الخميس، في قضية تتعلق بالترخيص لبناء عمارة بشارع 3 مارس.

وقد كانت أحكيم من ضمن الموقعين على الرخصة في إطار ما يسمى بالتزام الشرف بين جميع أعضاء المكتب الجماعي، قبل أن يقوم رئيس جماعة الناظور بسحبها بعد دخول الفرقة الوطنية على الخط بسبب الشكاية التي رفعها أحد الاشخاص الذي يرجح أن تلك القطعة تندرج ضمن المساحات الخضراء.

ليلى احكيم وحسب مصادر إعلامية قامت بالمثول أمام عناصر الفرقة الوطنية بعدما تلقت إستدعاء لذلك يوم أمس الخميس فاتح أبريل بالدار البيضاء، وذلك من أجل أخذ اقوالها حول الرخصة التي أثارت ضجة في وقت سابق.




وقام الأعضاء في وقت سابق بالتوقيع على موافقة رخصة بناء على موافقة عمالة الناظور، بالإضافة إلى الوكالة الحضرية قبل أن يتم توقيعها من طرف رئيس المجلس الجماعي.

وسبق أن أثارت ليلى احكيم مجموعة من الملفات التي تتخللها شبهات خاصة بالتعمير، كما سبق أن راسلت وزير الإسكان وسياسة المدينة حول بعض الخروقات التي تعرفها الوكالة الحضرية.

ويشار أن بعض مافيات العقار قاموا بمهاجمة ليلى أحكيم في وقت سابق، بسبب وقوفها أمام مشاريعهم التي كانت بها مجموعة من الخروقات، وذلك عندما كانت مسؤولة عن قطاع التعمير.

وجدير بالذكر أن سبق الإستماع لجميع اعضاء المكتب المسير للمجلس الجماعي للناظور على خلفية هذه الرخصة التي تم تقديمها في وقت سابق، قبل أن يتم التراجع عنها فيما بعد.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح