البرلمانية ليلى أحكيم تطالب بفتح تحقيق بعد نعت الناظوريين بألفاظ نابية في مباراة النادي المكناسي


البرلمانية ليلى أحكيم تطالب بفتح تحقيق بعد نعت الناظوريين بألفاظ نابية في مباراة النادي المكناسي
ناظورسيتي

أعربت البرلمانية ونائبة رئيس مجلس جماعة الناظور، ليلى أحكيم، عن تنديدها لما وقع خلال مباراة النادي المكناسي وشباب المسيرة، وإقدام أحد أعضاء المكتب المسير للنادي المكناسي على نعت بنات وأبناء الناظور بألفاظ خادشة للحياء، تفوح منها رائحة العنصرية المقيتة.

وقالت البرلمانية ليلى أحكيم في تدوينة على صفحتها الرسمية بالفيسبوك "بصفتي نائبة برلمانية عن إقليم الناظور أشجب وبقوة هذه الألفاظ النابية من هذا المسؤول بفريق مكناس، الذي في اعتقادي الشخصي، لا يفقه شيئا في التسيير الرياضي والهدف الرئيسي من كرة القدم، باعتبارها رياضة توحد بين الشعوب والأمم وتهذب الأخلاق وتكون الأجيال الصاعدة تكوينا صحيحا ينبني على احترام الآخر... وليست أداة لخلق النعرات العنصرية والضرب في أعراض الناس، كما فعل هذا الشخص".

وأضافت أحكيم "أعبر عن تنديدي الغاضب والشديد مما تفوه به هذا المسؤول بفريق النادي المكناسي تجاه بنات وأبناء إقليم الناظور، مؤكدة عن اتخاذي مجموعة من الإجراءات لمراسلة جميع الجهات المعنية قصد فتح تحقيق في ملابسات هذا الموضوع، واتخاذ المتعين قانونا في حق هذا الشخص".

وختمت نائبة رئيس مجلس جماعة الناظور "لا يفوتني أن أقدم كل الدعم والتشجيع لجميع مكونات فريق فتح الناظور، من مكتب مسير ولاعبين وجمهور عريض، على هذا الموسم الكروي البطولي الذي قدموه، والذي نافسوا فيه أعتى الفرق الوطنية بأخلاق وبشرف بعيدا عن أي سب أو تجريح لأي جهة، وهو ما عهدناه في لاعبينا الفرسان، وحاولوا بكل ما أوتوا من قوة كسب رهان الصعود الى القسم الثاني من البطولة الوطنية الاحترافية".

ودعت أحكيم مكونات فريق فتح الناظور لمواصلة العمل لتحقيق آمال الجماهير الكروية العريضة بالناظور وهو الصعود إلى القسم الموالي ولما لا إلى البطولة الاحترافية، وما ذلك على فريق فتح الناظور ببعيد.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح