المزيد من الأخبار





البرلمانية سعدي تسائل وزير الصحة عن مآل تقرير "تغيّب" عشرات الأطباء عن مستشفى الحسيمة


البرلمانية سعدي تسائل وزير الصحة عن مآل تقرير "تغيّب" عشرات الأطباء عن مستشفى الحسيمة
ناظورسيتي -متابعة

تقدّمت فاطمة سعدي، البرلمانية من عن حزب الأصالة والمعاصرة في إقليم الحسيمة، بسؤل كتابي إلى خالد أيت الطالب، وزير الصحة، ساءلته فيه عن "مآل" نتائج التقرير الذي كانت قد أعدّته "لجنة التفتيش المركزية" التي تم إيفادها، السنة الماضية، إلى المستشفى الإقليمي محمد الخامس في الحسيمة بشأن "تغيّب" عشرات من الأطباء عن هذه المؤسسة الاستشفائية.

وذكّرت سعدي في سؤالها بأنها كانت قد توجّهت (في يوليوز 2019) بسؤال كتابي بشأن "نتائج تقرير لجنة التفتيش المركزية للمستشفى الإقليمي محمد الخامس في الحسيمة"، والذي أثارت فيه "ضبط" أعضاء اللجنة أزيد من 30 طبيبا (من جميع التخصصات) متغيبين عن تأدية مهامّهم في المستشفى المذكور. وتابعت سعدي في سؤالها أنه كان يُفترض أن يكون هؤلاء الأطباء موجودين في المؤسسة الاستشفائية "للقيام بأعمالهم وإسداء الخدمات الصحية لفائدة المرضى".


وأضافت البرلمانية ذاتها أنه بعد مرور سنة ونصف تقريبا، "لم نتلقّ أي جواب" حول الموضوع، ما يطرح السؤال من جديد حول الجدوى من مثل هذه اللجن التفتيشية ودورها في تصحيح الأوضاع وتفعيل المساطر القانونية الجاري بها العمل، لا سيما في ظلّ "استمرار الأوضاع على ما كانت عليه من قبلُ، دون تقيير يذكر"، ما يصعّب، وفقها، "مأمورية ضبط الموارد البشرية الطبية وشبه الطبية وكذا حدود مسؤوليتهم، وبالتالي صعوبة عملية إنفاذ القانون".

يشار إلى أن المستشفى المذكور كان، السنة الماضية، مثار انتقادات شديدة تناولتها عدة منابر كانت قد أوردت بأن المواطنين الذين يقصدونه، بدل أن يجد فيه العلاج والأمن يلمسون فيه مظاهر "الفساد والرّشاوى والسمسرة بالمرضى"، ما يطرح عدة من تساؤلات حول مدى مسؤولية مندوبية وزارة الصحة في الحسيمة في موضوع الأطباء "الأشباح" وكثرة تغيّبات آخرين عن العمل دون تقديم مبرّرات لتغيّبهم عن تأدية مهامهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح