البرلمانية بديعة الفيلالي تثير موضوع إغلاق الحدود وتفاقم معدلات البطالة بجهة الشرق على وزير الشغل والإدماج المهني


البرلمانية بديعة الفيلالي تثير موضوع إغلاق الحدود وتفاقم معدلات البطالة بجهة الشرق على وزير الشغل والإدماج المهني
متابعة

عبر سؤال شفوي عبرت البرلمانية بديعة الفيلالي لوزير الشغل والإدماج المهني عن التأثيرات الخطيرة التي تعيشها المناطق الحدودية بجهة الشرق اجتماعيا واقتصاديا جراء إغلاق الحدود والكساد التجاري ، مما أدى لتفاقم معدلات البطالة والاحتجاجات الشعبية و الفئوية لمجموعة من المتضررين من مجموعة من الفئات

كما دافعت بقوة عن ضرورة اهتمام الحكومة بالمناطق الحدودية، وخلق بدائل اقتصادية للتخفيف من معانات المواطنين ، وعبرت عن انشغالات الساكنة عن الإجراءات التي ستقوم بها الحكومة خصوصا الوزارة المعنية بالتشغيل ،للحد من تفاقم البطالة خصوصا وسط الشباب سواء الحاملين للشواهد أو الشباب ممتهني التهريب سابقا

وقد شمل السؤال الذي وجه لوزير الشغل والإدماج المهني مجموعة من النقاط أبرزها
النتائج السلبية لإغلاق الحدود وتفاقم البطالة وسط الشباب الممتهنين للتهريب بدون خلق أي بدائل من قبل الحكومة والوزارة المكلفة بالتشغيل
.
وقد لخصت البرلمانية بديعة الفيلالي في سؤالها للسيد الوزير المختص النتائج الخطيرة المترتبة على عدم تفاعل الحكومة بشكل جدي لمعالجة موضوع البطالة وخلق بدائل اقتصادية ، والتي أصبحت تطفو على الشارع بشكل يومي




1.أرسلت من قبل sarah في 30/01/2018 15:29
jose ouviña
@JOuvia
Frontière maroco-espagnole (Sebta et Melilla) : Violences policières conjointes maroco-espagnoles contre des citoyens marocains qui essayent de survivre en s'adonnant à la contrebande. On sait de quoi est capable le Maroc, mais l'Espagne n'est-il pas un "Etat de droit" ?
الحدود المغربية الإسبانية (سبتة ومليلية): عنف الشرطة المغربية الإسبانية المشتركة ضد المواطنين المغاربة الذين يحاولون البقاء على قيد الحياة عن طريق التهريب. نحن نعرف ما هو المغرب قادر، ولكن إسبانيا ليست "سيادة القانون"؟
Marokkaans-Spaanse grens (Sebta en Melilla): Marokkaans-Spaans gezamenlijk politiegeweld tegen Marokkaanse burgers die proberen te overleven door te smokkelen. We weten waar Marokko toe in staat is, maar is Spanje geen "rechtsstaat"?

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح