البحرية الملكية تفقد اثنين من متدربي الكوماندوز قرب القصر الصغير


ناظورسيتي: م ا

أفاد مصدر عسكري، اليوم الجمعة ، أن اثنين من متدربي الكوماندوز في البحرية الملكية في عداد المفقودين بعد أن جرفتهم تيارات المحيط القوية خلال تدريب بحري في 20 يناير قبالة القصر الصغير.

وحسب المصدر نفسه، فقد اجتاحت تيارات بحرية شديدة القوة متدربي الكوماندوز في البحرية الملكية خلال هذا التدريب.

وتمكن المتدربين من العودة إلى الساحل المغربي بمساعدة خفر السواحل والأبراج التابعة للبحرية الملكية.

وحسب وكالة المغرب للانباء، فقد تم الإبلاغ عن فقدان أربعة متدربين.

وقال المصدر نفسه إن اثنين من هؤلاء نجحا في السباحة إلى الساحل الإسباني وسط الأمواج العاتية، حيث أظهرا شجاعة لا يمكن إنكارها ودرجة عالية من الاحتراف.

وتمت إعادة الجنديين من قبل القوات الجوية التابعة للقوات المسلحة الملكية وقد تم اخضاعهما للعناية الطبية نظرا لحالتهم الصحية المحرجة.

وما زال جنديان في عداد المفقودين ، حسب المصدر العسكري نفسه، الذي أشار إلى أن عدة فرق جوية وبحرية تابعة للقوات المسلحة والدرك الملكي، المتخصصة في عمليات البحث والإنقاذ، تنتشر للبحث عنهما، في إطار نظام SAR الوطني للبحث والانقاذ.


وكانت القوات البحرية المغربية ونظيرتها الأمريكية، أجرتا تمرينا بحريا ما بين 13و15 يناير الجاري، قبالة الشواطئ السواحل الممتدة بين أكادير وطانطان.

وجاء التمرين البحري المشترك المغربي-الأمريكي والذي سمي بـ"Atlas HandShake 21-1" في إطار الدينامية المتصاعدة التي يعرفها التعاون العسكري بين المملكة المغربية والولايات المتحدة الأمريكية.

وشارك في التمرين فرقاطة السيغما المسماة "مولاي عبد الله" من طرف البحرية الملكية،والمدمرة المسماة "USS Porter" من البحرية الأمريكية.

ونفذت في التدريب عدد من التطبيقات التكتيكية والعملياتية، ومناورات مشتركة بين الوحدتين البحريتين المشاركتين في مهام حرب السطح والأعماق وتمارين الرماية الحية.

ويهدف هذا التمرين المشترك إلى تعزيز وتقوية التنسيق والتعاون بين البحريتين في مهام الأمن البحري.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح