"الباطرونا" تطالب حكومة العثماني بفتح الحدود المغلقة منذ منتصف شهر مارس


ناظورسيتي -متابعة

ناشد الاتحاد العام لمقاولات المغرب، أمس الأربعاء، خلال ندوة نظمتها "الباطرونا" داخل مقر الاتحاد في الدار البيضاء حول موضوع "الدخول الاقتصادي والاجتماعي في المغرب"، الحكومة المغربية بالعمل على فتح الحدود، التي كانت قد أُغلقت منذ منتصف مارس الماضي، في أفق إعادة عجلة الاقتصاد الوطني، الذي تأثر كثيرا بأزمة كورونا إلى الدوران.

وذهب المتدخلون في هذه الندوة من ممثلي الاتحاد العام لمقاولات المغرب إلى أن نسَب الإصابة بفيروس كورونا المستجد تماثل ما يُسجَّل في بلدان أوروبية شريكة للمملكة، مثل فرنسا وإسبانيا، التي فتحت حدودها رقم ذلك، مطالبين حكومة العثماني بأن تسير على خطاها وتعمل على فتح حدود البلاد في وجه الحركة الملاحية والجوية والبرية.


وفي هذا السياق، سبق للاتحاد العام لمقاولات المغرب أن طالب وزارة الخارجية والتعاون بالسماح بدخول المهنيين الأجانب إلى المغرب من خلال دعوات يتلقونها من شركات محلية. وهو الإجراء الذي صار ساري المفعول، منذ الاثنين الماضي، أيضا بالنسبة إلى السياح الذين يتوفرون على حجوزات فندقية بشرط أن يُجروا اختبارا لكشف فيروس كورونا تكون نتيجته سلبية.

ومن التوصيات التي تقدّمت بها الباطرونا، أمس الأربعاء، في أفق إعادة عجلة الاقتصاد الوطني للدوران السماح بالتنقل بين مدن المملكة. وطالب الاتحاد أيضا بإقرار تدابيرَ "تحفيزية" لمساعدة الشركات والمقاولات على تجاوز تداعيات "أزمة كورونا"، من قبيل خفض الضّريبة على القيمة المضافة وتسريع صرف تعويض العاطلين عن العمل. كما ترى "الباطرونا" أن الأنشطة الاقتصادية في المغرب لم "تنتعش" بعد، مُوصيا بتسريع الإصلاحات التي من شأنها "إعادة الحياة" إلى أكثر القطاعات تضرّرا من تداعيات الأزمة الوبائية، وأهمّها قطاعات السياحة والنسيج والصناعات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح