الباحث في علم النفس الإجتماعي مصطفى الشكدالي في ضيافة ماستر اللغات والثقافات المغربية بكلية الناظور


الباحث في علم النفس الإجتماعي مصطفى الشكدالي في ضيافة ماستر اللغات والثقافات المغربية بكلية الناظور
متابعة: خالد بنحمان – محمد العبوسي

في سياق الأنشطة الفكرية و العلمية التي ينظمها ماستر اللغات و الثقافات المغربية والبيئة بالكلية متعددة التخصصات بالناظور إحتضنت قاعة العروض درسا إفتتاحيا إستضاف الدكتور مصطفى الشكدالي المتخصص في علم النفس الإجتماعي في محاضرة إختار لها عنوان " التحولات الثقافية بالمغرب واستعمالات التكنولوجيا الرقمية" بحضور السيد عميد الكلية و ثلة من الأساتذة الجامعيين و الفعاليات الجمعوية والإعلامية و طلبة باحثين و مهتمين.




وفي كلمته الترحيبية أبرز السيد عميد الكلية متعددة التخصصات بالناظور الأهمية البالغة التي يكتسيها ماستر اللغات والثقافات المغربية و البيئة باعتباره جاء ليعزز المكانة العلمية للكلية و يضفي عليها قيمة مضافة تساهم في توسيع قاعدة العرض الأكاديمي و المنتوج البحثي كما أكد السيد عميد الكلية على أن إحداث هذا الماستر جاء في وقته بعد مجهودات كبيرة و متواصلة لثلة من الكفاءات الجامعية و على رأسها الدكتور مومن شيكار الذي كان مصرا على أن يفتتح هذا الماستر الذي يعد سبقا علميا بالنظر إلى المجزوءات و المواضيع التي سيتناولها بالدراسة و البحث و التحليل لاسيما وأن موادها منفتحة على بعضها في شتى العلوم و المجالات.




من جهته رحب الدكتور مومن شيكار بالمحاضر مشيدا بكفاءته العلمية و رحابة فكره وإلمامه الواسع و غنى إنتاجاته و مساهماته. مشيرا إلى أن ماستر اللغات و الثقافات المغربية و البيئة هو فضاء يغري بالبحث نظرا لحضور البيئة بمفهومها الواسع في كل مناحي الحياة المجتمعية مؤكدا على أن هذا الماستر يعد الثامن من نوعه على مستوى الكلية وهو دعوة لجميع الطلبة المهتمين للتفكير في كل علاقات الإنسان بمحيطه الإجتماعي و الطبيعي وكذا للبحث في ماهية المتدخلين في الشان البيئي من مختلف مواقعهم و مساهماتهم سواء الدينية و الثقافية و العلمية، فالإنسان يضيف الدكتور شيكار في كلمته التاطيرية للمحاضرة صار ينسج علاقاته إنطلاقا من ثقافة شعبوية متوارثة تكرس نفسها بشكل مخيف يدعو إلى القلق. موضحا أن البيئة بالرغم من كونها لا تشكل أولوية في تمثلات مجتمعاتنا فإنه لابد من إعادة بناء أسس و مقومات إنسان يفهم بيئته و يتفاعل معها بالإيجابية المطلوبة، منبها إلى أنه على الباحثين أن يتسلحوا بما يكفي من النصوص و المراجع قصد تحقيق تغيير هذا الواقع المر و القاتم.
وقبل الغوص في محاضرته القيمة التي شدت أنظار الحاضرين أصر الدكتور مصطفى الشكدالي على إسترجاع شريط ذكريات جدته ذات الأصول الريفية بما يعنيه ذلك من حنيين و ارتباط وجداني بمنطقة ميضار مسقط رأس جدته.




وبعد شكره للقائمين على هذا الموعد الفكري في شخص الدكتور مومن شيكار، أعرب الدكتور مصطفى الشكدالي عن سعادته البالغة و تفاعله السريع و التلقائي مع دعوة تاطير العرض الإفتتاحي للماستر مبرزا أهمية الموضوع وراهنيته و تفاعلاته وامتداداته النفسية في ظل التحولات التي يعرفها المجتمع المغربي الذي تتعرض بنيته يوما بعد يوم لمزيد من عوامل التفكك. كما سلط الضوء على بعض التعريفات المرتبطة بمفهوم الثقافة مشيرا إلى أن التعريف الأقرب يمكن إختزاله في المعرفية الإحتماعية التي تتحدد من خلالها كل السلوكات التي يقوم بها الإنسان وتترسخ لديه عن طريق التنشئة الإجتماعية التي يضطلع بها الآباء و الأجداد عبر المحاكاة بالقدوة وتقليد التلميذ لأستاذه وتقليد الإبن لأبيه، حيث ظلت هذه التربية محركا لهذه التنشئة التي عرفت تطورا كبيرا و تحولت في وقتنا الراهن إلى تنشئة تتم عبر وسائل رقمية عن بعد. و أضاف الدكتور المحاضر أن الرقمي يعكس لنا تحولات في مظاهر اللباس و حضور الجسد و كشف صور من الحياة اليومية التي ظلت متسترة غير مرئية للعموم محدثا بذلك إنقلابا على مفاهيم كثيرة لعل أهمها ما يرتبط بالمرحلة العمرية للشباب التي تغيرت مقاييسها و مواصفاتها مع ظهور مفهوم السن الرقمي الذي يتيح للشخص أن ينتمي لفئة الشباب رقميا بتفاعله و حيويته حتى وإن تجاوز عمر الشباب فيزيولوجيا. كما أنه أصبح بإمكاننا التواجد في مجالات متباعدة في الآن نفسه في المجال الإفتراضي الذي أظهر لنا التحولات الجذرية في المجتمع وفقدانه للقيم و الأخلاق بنسبة عالية. وأكد الدكتور مصطفى الشكدالي أنه لا يجب إطلاق الأحكام الجاهزة على هذا العالم الإفتراضي مادامت المشكلة في كيفية إستعمالنا للرقميات و التعاطي مع تقنياته بطرق سلبية تقتات من البعد الإنساني و تكاد تقضي عليه بعد أن إنتقلنا من المستور إلى المكشوف وأصبحنا نعطي للفضائح هامشا كبيرا من إهتماماتنا، بموازاة ذلك أصبحنا نمسرح مشاهد المآتم و الجنائز وننتشي و نتفاخر بها حتى تحولت إلى فسحة فرجوية تخفي وراءها إضطرابات سيكولوجية تعكس نوعا من الفردانية التي تحتم علينا قراءة جديدة في المجتمع المغربي و الإحاطة بجميع جوانبه وسماته ومحاولة رصد و تحليل الإختيارات المعطوبة التي يتخبط فيها وخلقت أزمة ذهنية وفقرا ثقافيا ينذر بمستقبل محفوف بالمخاطر و الإشكاليات المجتمعية.














































































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية