NadorCity.Com
 






الانتحار.. آفة نسف حياة المغاربة بسبب عوامل متداخلة


الانتحار.. آفة نسف حياة المغاربة بسبب عوامل متداخلة
غزلان القطاوي

يكاد لا يمر يوم دون أن نسمع أو نقرأ عن تسجيل حالة انتحار في مدينة ما بالمغرب، حتى أصبح المتخصصون الاجتماعيون يصفون وقائع الانتحار بـ " ظاهرة العصر".

في ظل غياب إحصائيات رسمية تُحصي عدد الحوادث في هذا الشأن، إلا أنه وفق تقارير إعلامية فإن الحالات المسجلة نتيجة الانتحار من كلا الجنسين ومن فئات اجتماعية متباينة في تزايد مستمر خاصة في الأشهر الأولى من سنة 2018، إذ أن جهتي طنجة تطوان الحسيمة وخنيفرة بني ملال من أكثر المناطق التي تعرف هذه الظاهرة.

ماهي أسباب وعوامل تنامي ظاهرة الانتحار بهذه المناطق؟ هل ضعف البنية الاقتصادية والتنموية بهاتين الجهتين من بين العوامل التي تدفع الأفراد إلى الإقدام على إنهاء حياتهم؟ ثم هل الضغوطات النفسية والفراغ الروحي عند الضحايا يُسقطهم في خانة العزلة ثم التفكير في الانتحار؟ أسئلة من بين أخرى سيجيب عنها مختصين في علم الاجتماع والنفس.

الشعباني: ظروف العيش وتبخيس قيمة الحياة

يرى الأستاذ الجامعي والمختص في علم الاجتماع، علي الشعباني، أن تزايد عدد حالات الانتحار غير مرتبط بمنطقة أو بلد معين، وإنما هو ظاهرة عالمية تتضاعف بوتيرة متسارعة، تكون مرتبطة بالظروف الاجتماعية، الاقتصادية والاختلالات النفسية لدى الضحايا، معتبرا أن الشخص المنتحر يختبئ وراء سبب من هذه الأسباب.

وأوضح الشعباني، في تصريح لموقع القناة الثانية، أن الأشخاص الذين مروا من ضغوط ومشاكل اجتماعية أو أمراض نفسية وعصبية أو فشل في الحياة المهنية أو الدراسية هم أكثر الأشخاص عُرضة لحوادث الانتحار.

وقال المختص الاجتماعي، إن منطقة الشمال تُعرف بزراعة "الحشيش" والترويج والتعاطي للمخدرات، مشيرا إلى أن "عامل الإدمان على المخدرات بالإضافة إلى عوامل البطالة والظروف الاجتماعية كالفشل في الحياة وانسداد الأفق في نظر الضحية، محددات تبرز بشكل واضح في هذه الجهة"، مشددا على أن "المنطقة التي توجد بها هذه الأمور ستشهد نسبة الانتحار ارتفاعا ملفتا".

وسجل ذات المتحدث، أن جهة بني ملال خنيفرة من بين المناطق التي تتميز بجغرافية وعرة بالإضافة إلى ظاهرة الهجرة نحو أوروبا، مبرزا أن بعض هؤلاء المهاجرين يتعاطون إلى المخدرات وبالتالي فعند عودتهم إلى موطن نشأتهم فإنهم يصطدمون بواقع مختلف عن أرض المهجر.

ولفت المختص في علم الاجتماع في نفس الوقت، إلى أن "الضحايا عندما يصعب عليهم الخروج من المشاكل التي تواجههم، فإنهم يلتجؤون إلى الحل السهل في نظرهم من أجل الانسحاب من الحياة".

وأكد على أن الأشخاص الذين يدخلون في مرحلة التفكير في الانتحار، يعانون كذلك من الفراغ الروحي، واستطرد المتحدث قائلا: " هؤلاء الضحايا يصبحون يفتقدون إلى المناعة الروحية ويتجردون من القيم الإنسانية وتتحول الحياة بالنسبة لهم لا تقدر بشيء".

مبروكي: فقدان التوازن النفسي يؤدي إلى العذاب الداخلي

ومن جانبه، أكد الطبيب والمحلل النفسي، جواد مبروكي، أن الأسباب نفسانية التي تدفع الفرد إلى الإقدام على الانتحار إذ يكون هذا الأخير يعاني من أعراض الاكتئاب أو الاضطراب المزاجي ذو القطبين، مشددا على أنه "وجب إخضاعه للعلاج الفوري في المستشفى خاصة، إذا ظهرت عليه أعراض ومؤشرات تدل على خطر الانتحار كأن يُعبر شفوياً أو كتابياً عن أفكار انتحارية أو يقدم على محاولة انتحار" يقول مبروكي.

وأضاف في تصريح لموقع القناة الثانية، أن "المريض في مثل هذه الحالات يشكل خطراَ شديداً على نفسه، وبالتالي من الواجب اتخاذ الاجراءات اللازمة ووضعه تحت مراقبة صارمة واتباع الطرق العلاجية التخصصية اللازمة".

وتابع مبروكي، "الانسان الذي يلجأ للانتحار هو مريض وقد وصل عذابه الداخلي إلى درجة قصوى، مشيرا إلى أن هذا الأخير "يرى أن الانتحار هو الحل الوحيد ليوقف هذا الألم النفسي"، نافيا في الوقت ذاته، أن يكون الضعف الروحي له علاقة بظاهرة الانتحار، مؤكدا بالقول: "نجد أن بين المنتحرين مؤمنين وحتى رجال الدين".

وأكد المتخصص في التحليل النفسي، أن اعتبار محاولة الانتحار بالضعف الروحي، أمر يجعل المجتمع المغربي يستخف من خطورة الانتحار ويتعامل مع هذه المحاولة بنوع من البرودة والبساطة، مشددا على أن المحاولة الانتحارية هي مرحلة خطيرة، حيث تبقى حياة المريض في خطر تكرار المحاولات الانتحارية في أي وقت خاصة إذا لم يُعالج ويوضع تحت المُراقبة الطبية في مستشفى لحمايته" يشير المتحدث.

وأضاف أن "المريض يُنقل عقب محاولته الانتحارية إلى قسم المُستعجلات، حيث يتم الاكتفاء فقط بتقديم الاسعافات الأولية له، ومن ثم يُسمح له بالعودة إلى منزله بدون أن يخضع في الحين لفحص طبي نفساني كافي لتقويم خطورة الانتحار، دون أن يتم المتابعة البعدية له".

وختم مبروكي تصريحه بالقول: إن المنظمة العالمية للصحة، كانت قد أعلنت بأنه تقع في المعدل العام العالمي حالة انتحار واحدة في كل 40 ثانية، وفي المغرب رغم غياب إحصاءات دقيقة إلا أنه خلال سنة 2012 تم تسجيل 1628 حالة انتحار.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

الملعب الكبير بالناظور يدخل مقبرة النسيان بعد مرور أربعة أشهر على خسارة ملف المونديال

فنان من الناظور يترك رسالة انتحار على الفايسبوك ونشطاء يطالبون من أقاربه وأصدقائه التدخل

بالأرقام.. 77 في المئة من ساكنة الناظور وبني انصار يعيشون في وضعية هشاشة و 5 في المئة بأزغنغان

هلال الناظور لكرة القدم يهزم نهضة سلوان في أولى جولات البطولة

أعمال شغب وتراشق بالحجارة بين الجماهير يفسد مباراة الديربي بين هلال الناظور ونهضة سلوان

عناصر الدرك الملكي تحجز أزيد من 600 قنينة خمر من مختلف الأنواع بجماعة حاسي بركان

انتخاب البرلماني السابق محمد الطيبي رئيسا للجنة التحكيم والتأديب بحزب الاستقلال