الاتحاد المغربي للشغل بالناظور يسلّط الضوء على أوضاع العمال المغاربة في مليلية المحتلة


ناظورسيتي -متابعة

استعرض "الاتحاد الإقليمي لنقابات الناظور"، المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل، وضعية العاملات والعمّال المغاربة الحاملين لرخص العمل في مليلية المحتلة.

ووصف الاتحاد الإقليمي لنقابات الناظور، في بيان صحافي، هؤلاء العاملات والعمّال بأنهم “مواطنون مغاربة يشتغلون في مدينة مغربية ذات وضع آنيّ خاص".

وشدّد الاتحاد المذكور على تشبثه بالهوية المغربية لمدينة مليلية المحتلة، واصفا حدودها بأنها "وهمية".

وعبّرت النقابة عن دعمها لـ"مجهوات الدولة في تدبيرها هذا الملف المتعلق بالمدينة المحتلة بالطريقة التي تحفظ مصالح الأمة المغربية".

وجدّدت تأكيد "انخراطها، إلى جانب الفاعلين في الإقليم، لمعالجة التبعات الاقتصادية والآثار الجانبية التي نتجت عن إغلاق المعابر".


وأبدى الاتحاد الإقليمي لنقابات الناظور استعداده التام للترافع عن العاملات والعاملين الحاملات والحاملين لرخص الشغل بمليلية.

ووصف الاتحاد هؤلاء العمّال والعاملات بأنهم "مواطنون مغاربة يشتغلون في مدينة مغربية ذات طابع آني خاص، مع مراعاة السياسة العامة للوطن".

وختم المصدر النقابي بيانه بدعوة عمال وعاملات مدينة مليلية إلى "التحلي بالروح الوطنية المعهودة فيهم واستحضار تضحيات الشعب المغربي للدفاع عن الوحدة الترابية للمملكة".

وأشاد بالمجهودات والمكاسب الدبلوماسية التي حققها المغرب في قضية صحرائه مؤخرا، وأبرز تجليات ذلك الاعتراف الرئاسي الأمريكي بسيادة المملكة التامة على أراضيها الصحراوية.

يأتي ذلك في الوقت الذي تشهد العلاقات المغربية الإسبانية "توترا" ملحوظا على ضوء مستجدّات القضية الوطنية، التي يبدو أن الاعتراف الأمريكي جعل ردود الفعل من الساسة الإسبان "متشنّجة" و"انفعالية" بعد شعورهم بـ"تقزيم" دور إسبانيا بعد الاعتراف الرئاسي الأمريكي بمغربية الصحراء.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح