الإعلام الإسباني يكشف.. منتجات معمل طنجة السري كانت موجهة للتصدير إلى أوروبا وتعود لشركة عالمية


الإعلام الإسباني يكشف.. منتجات معمل طنجة السري كانت موجهة للتصدير إلى أوروبا وتعود لشركة عالمية
ناظورسيتي | متابعة


كشفت وسائل إعلام إسبانية أن منتجات النسيج، التي كان يتم خياطتها بالمعمل السري بمدينة طنجة، كانت موجهة للتصدير إلى أوروبا، وبالضبط لإحدى الشركات العالمية التي تحتضن العديد من الماركات المشهورة في الملابس.

وكشف الموقع الإلكتروني "الساعة الأخيرة" الصادر من إسبانيا، أن الشركة العالمية التي كانت موجهة لها الملابس التي كان ينتجها عمال المصنع السري بمدينة طنجة، تعود للمليونير الإسباني "أمانسيو أورتيغا"، والذي يعد أغنى رجل فإسبانيا وفي أوروبا كاملها، حيث تبلغ ثروته الصافية 80 مليار دولار أمريكي.

وأضافت أن الشركة العالمية "إنديتكس" التي يملكها المليونير الإسباني "أمانسيو أورتيغا"، والتي تحتضن العديد من الماركات العالمية الفخمة في الملابس، ومنها بالخصوص "Zara; Pull&bear; Massimo Dutti Bershka" ارتفعت ثروتها في عز جائحة فيروس كورونا بـ47 في المئة، كون أن أغلب المعامل والمصانع بالمغرب ظلت تنتج له كميات هائلة من المستوردات.



وكشفت المصادر ذاتها أن الشركة العالمية "إينديتيكس" المملوكة للمليونير الإسباني "أمانسيو أورتيغا"، تعتبر الشريك التجاري الأول والرئيسي للمغرب في قطاع إنتاج النسيج، وتتوفر على 249 مصنعا بالمغرب، وتشغل أزيد من 64.500 عامل وعاملة مصرح بهم، معظمهم في مناطق بمدينة طنجة والدار البيضاء.

وأوضحت الصحيفة الإسبانية أن الشركة العالمية المذكورة تنشط أيضا في السوق السوداء بقطاع النسيج في المغرب، ولديها العديد من المعامل السرية خصوصا بمدينة طنجة، والتي تستغل فيها اليد العاملة التي تعاني الفقر والبطالة، وبأجر بخسة، مشيرة أن المصنع السري الذي وقعت فيه فاجعة أمس بطنجة تابع للشركة المذكورة.

وفي ذات السياق، دخل الرأي العام الإسباني على الواقعة المفجعة التي تسببت في وفاة 28 عاملا وعاملة بالمعمل السري المذكور، حيث أطلق نشطاء إسبان على منصة "تويتر" هشطاغ "#inditex" داعيا إلى فضح تورطها في الفاجعة، بالإضافة إلى مقاطعة منتجاتها بإسبانيا وأوروبا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح