الأمن يعتقل الفنانة الشعبية "الشيخة التراكس" يوم زفافها


الأمن يعتقل الفنانة الشعبية "الشيخة التراكس" يوم زفافها
ناظورسيتي :

داهمت مساء اليوم الخميس 14 يناير الجاري، السلطات المحلية ومصالح الأمن بالدائرة 16 بمدينة مراكش، منزل الفنانة الشعبية المشهورة بلقب "الشيخة التراكس"، وذلك خلال حفل خطوبتها بمواطن سعودي، داخل منزلها الكائن بحي رياض السلام بمقاطعة جليز بالمدينة الحمراء.

وبحسب المعطيات الأولية، فإن مداهمة السلطات المحلية والأمنية، جاءت مباشرة بعد إطلاق بث مباشر "لايف" على احدى الصفحات الفيسبوكية من داخل حفل الخطوبة الذي حضرته قرابة 40 مدعوة إلى جانب فرقة شعبية تترأسها فنانة شعبية معروفة، في خرق سافر لقانون حالة الطوارئ الصحية الذي يمنع إقامة الحفلات والمناسبات العائلية، ووفق المصادر ذاتها، فقد تم تغريم المدعوات للحفل وفق قانون خرق حالة الطوارئ الصحية، فيما تم اقتياد فاطمة الزهراءالملقبة بـ "الشيخة التراكس" ووالدتها إلى الدائرة الأمنية للاستماع إليهما في أفق اتخاذ المتعين في حقهما، من طرف النيابة العامة المختصة.

إلى ذلك، جرى الاستماع للفنانة الموقوفة ووالدتها، وسوف يتم تقديمها أمام النيابة العامة في حالة سراح بعد انتهاء إجراءات البحث.


حري بالذكر أن الحكومة سبق وأن أصدرت مرسوم بقانون رقم 2.20.292 يتعلق بسن أحكام خاصة بحالة الطوارئ الصحية وإجراءات الإعلان عنها، والذي بمقتضى المادة الثالثة منه: "تقوم الحكومة خلال فترة إعلان حالة الطوارئ باتخاذ جميع التدابير اللازمة التي تقتضيها هذه الحالة، وذلك بموجب مراسيم ومقررات تنظيمية وإدارية، أو بواسطة مناشير أو بلاغات".

وتعاقب المادة الرابعة من المرسوم بقانون على مخالفة اللأوامر والقرارات الصادرة عن السلطات العمومية المشار إليها في الفقرة الثالثة أعلاه بالحبس من شهر إلى ثلاثة أشهر وبغرامة تتراوح بين 300 و 1300 درهم أو بإحدى هاتين العقوبتين، وذلك دون الإخلال بالعقوبة الجنائية الأشد.

ويتضمن قانون حالة الطوارئ الصحية، والذي لا زال ساريا إلى غاية 10 فبراير المقبل، أن تنيظم حفلات الأعراس والتجمعات والجنائز ممنوع بجميع المدن المغربية.

وكانت وزارتي الداخلية والصحة،قد أوضحتا أنه سيتم الإبقاء على جميع القيود الأخرى التي تم إقرارها في حالة الطوارئ الصحية منها منع التجمعات، الاجتماعات، الأفراح، حفلات الزواج، الجنائز.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح