الأمطار والثلوج تقتلع الأشجار وتقطع الطرق والكهرباء وتقتل شخصا في غفساي وتجرف تلميذة


ناظورسيتي -متابعة

أدّت التساقطات المطرية والثلجية التي تشهدها العديد من مناطق المغرب حاليا إلى توقف حركة السير في عدد من المحاور الطرقية في جهات مختلفة.

كما أدى سوء الأحوال الجوية، المتواصل منذ أيام، إلى انقطاع التيار الكهربائي وإلى انهيارات صخرية خلفت وفاة شخص في دائرة غفساي.د.

وفي هذه الأجواء اهتزّت جماعة "المجاعرة" في إقليم وزان على وقع مأساة اجتماعية، بعدما جرفت مياه الوادي تلميذة تتابع دراستها في إعدادية أبي بكر الرازي.

وبادرت بادرت مؤسسات تعليمية في خضمّ ذلك إلى "تعليق" الدراسة، وأخطرت المتعلمين الذين يسكنون في قرى ومداشر بعيدة بضرورة مكوثهم في بيوتهم، تجنّبا لمخاطر الأمطار والعواصف الثلجية التي تشهدها المنطقة.

وقد تضرّرت بهذه الأجواء المتقلّبة على الخصوص كل من بولمان وتاونات وإفران.


وفي هذا السياق، أعلنت مديرية التجهيز والنقل في بولمان، صباح اليوم، استمرار إغلاق الطريق الجهوي بين بمدينة إفران ومركز إقليم بولمان، فيما المحاور الطرقية الأخرى مفتوحة، لكنْ من خلال العبور بطريقة ”القافلة”.

وخلّفت كثافة تساقط الثلوج والأمطار، التي لم يشهد المغرب مثلها منذ سنوات، خسائر بيئية وطبيعية فادحة، لا سيما في أشجار الصنوبر (التّايْدة) المحاذية لدوار "المشاع" في نواحي تاونات.

كما أدّت التساقطات المتواصلة إلى انقطاع التيار الكهربائي في عدة مناطق، وإلى قطع الطريق الإقليمي رقم 5302 الرابط بين تامسنيت والمشاع.

يأتي ذلك في الوقت الذي كشفت مديرية الأرصاد الجوية الوطنية، في نشرة تحذيرية من المستوى البرتقالي، استمرار الزخّات المطرية الرعدية القوية في عدد من أقاليم المغرب.

وتوقعت المديرية تسجيل تساقطات ثلجية مهمة في المرتفعات مع انخفاض حاد في درجات الحرارة خلال الأيام المقبلة، قد يصل إلى 10 درجات تحت الصفر في بعض المناطق.






























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح