الأحزاب السياسية تستبق الانتخابات بهزيمة مدوية على يد "اللامنتمون" في الاستحقاقات المهنية


ناظور سيتي ـ متابعة

في سابقة من نوعها، تصدّر غير المنتمين للنقابات (SAS) النتائج العامة لانتخابات ممثلي المأجورين بالقطاعين العام والخاص برسم سنة 2021، التي تم الإعلان عنها من طرف وزير الشغل والإدماج المهني مساء اليوم الجمعة 2 يوليوز الجاري.

وقد بلغ المجموع العام الذي حصل عليه “اللامنتمون” 24429، بنسبة 51.35 في المئة من مجموع المنتخبين الأصليين، وجاء الاتحاد المغربي للشغل ثانيا بمجموع 7362، بنسبة 15.48 في المئة، ثم الاتحاد العام للشغالين بالمغرب بمجموع 5977، أي بنسبة 12.56 في المئة.

هذا وقد احتلت الكونفدرالية الديمقراطية للشغل الرتبة الرابعة بمجموع 3423، بنسبة 7.20 في المئة، ثم الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب بمجموع 2680، بنسبة 5.63 في المئة، فالفدرالية الديمقراطية للشغل بمجموع 1326، بنسبة 2.79 في المئة، وجاءت المنظمة الديمقراطية للشغل في الرتبة السابعة بمجموع 560، بنسبة 1.18 في المئة.

بإلقاء نظرة على النتائج العامة لانتخابات ممثلي المأجورين في القطاعين العام والخاص، يتضح عدم حدوث أي تغيير على مستوى خريطة تموقع النقابات “الأكثر تمثيلية”؛ إذ لا تزال ست نقابات عمالية تتصدر المشهد الانتخابي.



وقد برزت سيطرة اللامنتيمن في القطاع الخاص وقطاع الجماعات الترابية، بينما حازت لوائح اللامنتمين نتائج أقل من النتائج التي حصدتها النقابات في قطاع المناجم، والإدارات العمومية، والمؤسسات العمومية.

كما حقق اللامنتمون مجموع 22213 في القطاع الخاص، و1397 في قطاع الجماعات الترابية، و48 في قطاع المناجم، و695 في الإدارات العمومية، و76 في المؤسسات العمومية.

وقد حصد الاتحاد المغربي للشغل الذي حلّ ثانيا في نتائج الانتخابات مجموع 4969 في القطاع الخاص، و25 في قطاع المناجم، و700 في الإدارات العمومية، و546 في المؤسسات العمومية، و1122 في قطاع الجماعات الترابية.

وأفادت المعطيات التي قدمها وزير الشغل والإدماج المهني، أنه قد ارتفع عدد مؤسسات القطاع الخاص التي نظمت الانتخابات من 12084 سنة 2015، إلى 19553 سنة 2021، بزيادة كبيرة ناهزت 62 في المئة.

كما ارتفع أيضا عدد المندوبين الأصليين المنتخبين من 25959 سنة 2015 إلى 38763 سنة 2021، بزيادة ناهزت 49 في المئة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح