افتتاح "المرصد الإفريقي للهجرة" في الرباط


ناظورسيتي -متابعة

تم اليوم الجمعة في الرباط افتتاح "المرصد الإفريقي للهجرة"، الذي كان الملك محمد السادس قد اقترح إنشاءه لمساعدة القارة الإفريقية على تدبير ملفات الهجرة.

وقد أشرف على افتتاح المرصد (يوجد مقره في حي الرياض بالرباط) كل من ناصر بوريطة، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، وأميرة الفاضل، مفوضة الشؤون الاجتماعية في مفوضية الاتحاد الإفريقي.

وقد تم حفل افتتاح مقر المرصد الإفريقي للهجرة بحضور ممثلي البعثات الدبلوماسية في المغرب وممثلي الهيئات التابعة لمنظمة الأمم المتحدة.

وصرّح ناصر بوريطة بأن المرصد الإفريقي للهجرة هو ثمرة عامين من العمل الجاد والتعاون المثمر بين المغرب ومفوضية الاتحاد الإفريقي.

وأكد وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج أن افتتاح هذا المرصد هو رسالة قوية إلى المجتمع الدولي بشأن عزم المغرب وإفريقيا على إدارة أفضل للهجرة على المستوى القاري.

وتابع بوريطة أن "ميثاق مراكش" و"مرصد الرباط" مكملان لبعضهما بعض من حيث أنهما يخدمان القضية نفس وعلى مستويات مختلفة.

وشدّد على أن "افتتاح هذا المركز دليل على القيادة التطوعية للملك محمد السادس كقائد للاتحاد الإفريقي في موضوع الهجرة".


ومن جانبها، قالت مفوضة الشؤون الاجتماعية في الاتحاد الإفريقي أميرة الفاضل، إن "الملك محمد السادس هو رائد الهجرة في إفريقيا، وهو من اقترح إحداث المرصد الإفريقي للهجرة".

وأبرزت أن "المملكة المغربية دولة رائدة في معالجة ظاهرة الهجرة".

وتابعت الفاضل أن هذا المرصد أول مؤسسة قارية تعنى بهذه الظاهرة في إفريقيا.

كما يمثل المرصد، بحسب الفاضل، "بداية الجهود نحو توليد بيانات متوازنة وذات صلة باحتياجات إفريقيا في مجال الهجرة".

وأبرزت المتحدثة ذاتها أن الجزء الأكبر من الهجرة في إفريقيا يوجد داخل القار.

وتابعت أن هناك أدلة تدعم فكرة أن الهجرة المُدارة بصورة جيدة يمكن أن تعود بالنفع على التنمية الاجتماعية والاقتصادية للدول، سواء المرسلة أو المستقبلة للمهاجرين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح