اعتقال مغربي بتهمة اضرام النار في مركز لاستقبال طالبي اللجوء في ألمانيا


اعتقال مغربي بتهمة اضرام النار في مركز لاستقبال طالبي اللجوء في ألمانيا
ناظورسيتي: متابعة

تمكنت الشرطة الألمانية من اعتقال طالب لجوء مغربي، يشتبه تورطه في القيام بإضرام النار في مركز لاستقبال اللاجئين في منطقة "شلايدن فوغيلسانغ" نهاية يناير الماضي.

وتعود أطوار هذه القضية، إلى صباح يوم الجمعة 29 يناير الماضي، حيث أقدم المتهم على إضرام النار في مركز اللجوء وفي صناديق القمامة المحيطة بيه، مما أدى الى احتراق المبنى عن اخره، كما تسبب الحادث في اصابة ضابط شرطة بجروح متفاوتة الخطورة.

وحسب ما تناقلته مواقع إخبارية، أن النيابة العامة كان قد حددت هوية المشتبه فيه، البالغ من العمر 24 سنة، وأصدرت مذكرة بحث وتوقيف في حقه، قبل اعتقاله خلال أيام قليلة.

ووجهت النيابة العامة للشاب المغربي تهم التسبب في الأذى الجسدي، ومحاولة القتل، فيما لازالت التحقيقات جارية لتحديد أسباب ودوافع ارتكابه لهذا الفعل الإجرامي.



وللإشارة فإن مراكز طلب اللجوء في أوروبا أصبحت تعرف مثل هكذا تصرفات مؤخرا، حيث أوردت عدة وسائل إعلام فرنسية، يوم أمس، خبرا مفاده أن طالب لجوء سوداني أقدم على طعن مسؤول في مركز استقبال للاجئين (CADA) في مدينة باو (جنوب فرنسا) المحاذية للحدو مع إسبانيا، وتوفي الضحية بعد وقت قصير من الاعتداء عليه، وفقا لتقارير ميدانية.

وقالت ممثلة الادعاء في مدينة باو بجنوب فرنسا اليوم السبت 20 فبراير الجاري إن دوافع طالب اللجوء السوداني الذي طعن موظفاً في مركز لاستقبال المهاجرين فأرداه قتيلاً أمس لم تكن إرهابية.

وأضافت سيسيل جونساك أن اثنين من موظفي المركز اعتقلا المهاجم بعد الواقعة. وكانت السلطات قد أعلنت أمس الجمعة أن لاجئاً سودانياً طعن موظفاً في مركز لطالبي اللجوء في مدينة باو بجنوب فرنسا فأرداه قتيلاً بعد رفض طلبه للجوء السياسي. وأوضحت مصادر من الشرطة والبلدية أن طلبه للحصول على صفة لاجئ رفض للتو.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح