اعتقال متهمين اغتصبا طفلة قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة


اعتقال متهمين اغتصبا طفلة قاصر من ذوي الاحتياجات الخاصة
ناظورسيتي : متابعة

تمكنت مصالح الشرطة القضائية بالرباط،من توقيف مجرمين من مواليد 1995 و 1996، قاما باغتصاب طفلة مزدادة سنة 2005 من ذوي الاحتياجات الخاصة.

وأفادت مصادر مطلعة، أن حي يعقوب المنصور بالعاصمة الرباط اهتز قبل أيام على وقع جريمة بشعة بطلها شخصين من ذوي السوابق القضائية، قاما باغتصاب طفلة قاصر.

ونجحت مصالح الشرطة القضائية بالمنطقة الأمنية الرابعة في ظرف قياسي من فك لغز هذه الجريمة البشعة، مباشرة بعد توصلها بشكاية في الموضوع من طرف أسرة الضحية معززة بشهادة طبية توضح واقعة وتأثيرات جريمة الاغتصاب التي تعرضت لها الطفلة.

وقد قرر الوكيل العام للملك، ايداع المتهمين سجن العرجات بسلا، في انتظار استنطاقهم تفصيليا من طرف قاضي التحقيق.

يذكر أن مصالح الشرطة القضائية بمدينة الناظور تمكنت بدورها قبل أسبوعين، من اعتقال أحد الأعوان المكلفين بالحراسة في مدرسة ابن حزم بالمدينة، يشتبه في قيامه بالتحرش الجنسي بالتلاميذ واغتصابهم، بعد شكاية تقدم به والد أحد الأطفال.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فالموقوف كان يقوم باستقطاب التلاميذ من داخل ناد لكرة القدم، حيث انتهز فرصة تواجدهم بمفردهم بمعيته في التغرير بهم لهتك عرضهم، الأمر الذي اكتشفه أحد الآباء فسجل ضده شكاية لدى مصالح الشرطة التي باشرت أبحاثها مع المعني بالأمر.


ووفقا للمصادر نفسها، فقد اعترف المعني بالأمر بالشبهات التي تحوم حوله، مؤكدا أنه تحرش بتلميذين أحدهما خلال فترة الحجر الصحي، إضافة إلى ضحايا آخرين يبلغ عددهم 3 كان يدخلهم إلى المدرسة في أيام العطلة الأسبوعية من أجل اخضاعهم للتداريب الرياضية.

واكتشف والد أحد الضحايا الجريمة التي تعرض لها طفله، بعدما اكتشف ابتزازه من طرف الحارس الذي هدده باخبار أهله في حالة عدم منحه مبلغا ماليا.

وكان الموقوف البالغ من العمر أٌقل من 24 سنة ويشتغل بشركة خاصة تتولى حراسة المؤسسات العمومية ، يقوم بتدريب التلاميذ في المؤسسة التي يشتغل بها وبكورنيش مدينة الناظور وأحد المراكز الاجتماعية المتوفرة على ملعب لكرة القدم المصغرة، وبعد انتهاء الحصص الرياضية يتم التحرش بهم جنسيا لتحقيق نزواته الشيطانية.

ومن المرتقب أن تفجر التحقيقات التي باشرها قاضي التحقيق باستشئنافية الناظور، تفاصيل خطيرة جدا، قد تظهر ضحايا جدد، الأمر الذي سيستدعي الاستماع إلى تلاميذ آخرين من طرف المحققين للوقوف على جميع تفاصيل وحيثيات هذه الفضيحة المدوية.

من جهة ثانية، أسندت مديرية وزارة التربية الوطنية بالناظور، مهام التحقيق والتقصي من داخل مدرسة ابن حزم، للجنتين شرعتا في الاستماع للضحايا وأسرهم، بالإضافة إلى مدير المؤسسة وبعض المسؤولين الإداريين.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح