اعتقال ستة أشخاص متورطون في جريمة قتل مهاجر مغربي بإسبانيا


اعتقال ستة أشخاص متورطون في جريمة قتل مهاجر مغربي بإسبانيا
ناظورسيتي | متابعة

تمكنت عناصر شرطة مدينة "أويون" التابعة لإقليم الباسك شمال إسبانيا، من إلقاء القبض على ستة شبان، لتورطهم في قتل شاب مغربي في عقده الثالث (34 سنة) ويدعى "عصام هدور" في محافظة لوغرونيو.

وكشفت وسائل إعلام إسبانية، أن التحقيقات الأولية مع المتورطين في الجريمة، بين أن السبب يعود إلى محاولة سرقة مال الضحية ودراجته النارية.

وأوضحت المصادر ذاتها، أنه على الرغم من اعترافات المتورطين في الجريمة، إلا أن التحقيق لا يزال مفتوحا من قبل الشرطة، وذل بهدف معرفة الأسباب والدوافع الكامنة وراء قتل الشاب المغربي.

وتجدر الإشارة إلى أن الضحية كان يقود دراجته من بلدة "أويون" إلى عاصمة "لا ريوخا" للعمل في توصيل الطعام والمأكولات من المطاعم إلى المنازل.

وكشفت التحقيقات أنه في يوم الجريمة، أراد المتورطون في قتله وأغلبهم قاصرون، سلبه المال الذي كان بحوزته والذي كسبه خلال يوم عمله وكذا درجته النارية التي كان يمتطيها يوميا لمسافة 5 كيلومترات للوصول إلى محل سكناه.


وتتراوح أعمار المتورطين في قتل المهاجر المغربي بين 14 و 25 سنة، ويتوفرون على الجنسية الإسبانية والكولومبية ولهم سوابق قضائية مرتبطة بالسرقة.

إلى ذلك تم تحويل الأربعة البالغين إلى المحكمة في "لوغرونيو" والقاصران إلى مكتب المدعي العام للأحداث بنفس المدينة.

ويذكر أن الجريمة تعود إلى يوم الخميس الماضي 8 أبريل من الشهر الجاري، حيث وقعت قرب حديقة "إيبرو في لوغرونيو"، حيث ظهر الشاب مصابا مع علامات انخفاض درجة حرارة الجسم، ليتم تم نقله إلى مستشفى "سان بيدرو" في عاصمة "لاريوخا" حيث توفي هناك.

ويصف سكان البلدة الرجل بأنه شخص لطيف وودود ولم يقع في مشاكل قط، فيما قالت شقيقة الهالك لا يمكن أن يكون الأمر أكثر ظلما، أن يأخذوا حياتك لسرقة دراجة، وأضافت أنه كان يريد الزواج وفي النهاية تم وضعه في نعش.

وطالبت شقية الضحية من القضاء أن ينال مرتكبي الجريمة أقصى العقوبات وأن يدفعوا ثمن ما فعلوه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح