اعتقال المتورط الرئيسي في مصرع 4 مهاجرين سريين انطلقوا من سواحل الناظور يكشف تفاصيل مثيرة


اعتقال المتورط الرئيسي في مصرع 4 مهاجرين سريين انطلقوا من سواحل الناظور يكشف تفاصيل مثيرة
ناظورسيتي | ميمون بوجعادة

تمكنت عناصر المركز الترابي للدرك الملكي بسرية قرية أركمان التابعة لإقليم الناظور، فجر اليوم الخميس 26 نونبر الجاري، من اعتقال أحد أخطر العناصر النشيطة بشبكة للهجرة السرية والاتجار في البشر من سواحل الإقليم، بعد خطة محكمة تكللت بمداهمة منزله وتوقيفه داخله.

وجاءت عملية توقيف العنصر المذكور، بعد تورطه ليلة أمس الأربعاء، في الإشراف على تنظيم عملية للهجرة السرية من سواحل قرية أركمان، لفائدة أزيد من 50 مهاجرا ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء، وذلك على متن قارب مهترئ كاد أن يغرق على بعد كيلومترات من إبحاره، لولا تدخل عناصر البحرية الملكية لإنقاذ جميع ركابه وجره لليابسة، حيث عثرت على متنه على جثث أربعة أشخاص فارقوا الحياة، وهم امرأتين ورضيعين.

إلى ذلك مكنت عملية توقيف العنصر المذكور المسمى "ه.ح" والبالغ من العمر 25 سنة، من اكتشاف تورطه في عدد من القضايا الإجرامية، حيث حررت في شأنه 15 مذكرة بحث جهوية ووطنية، كما عثرت عناصر الدرك الملكي داخل منزله على 5 سيارات من مختلف الأنواع، وكلها تحمل صفائح مزورة.

وعلاقة بالموضوع فقد تدخلت وحدات خفر السواحل التابعة للبحرية الملكية لتقديم المساعدة، بعرض ساحل الناظور، لأزيد من 50 مرشحا للهجرة غير الشرعية ينحدرون من بلدان إفريقيا جنوب الصحراء.



وأوضح المصدر ذاته أن هؤلاء المرشحين للهجرة غير الشرعية كانوا يواجهون صعوبات على متن قارب مهترئ للغاية، مشيرا إلى أنه تم العثور بينهم على أربع جثث لامرأتين ورضيعين.

وقد تم نقل جثامين القتلى الأربعة إلى مستودع الاموات بالمستشفى الحسني بالناظور، لينضافوا إلى قائمة ضحايا آخرين لم تتمكن السلطات من التعرف على هويتهم بعد انتشال جثثهم من سواحل المنطقة.

إلى ذلك، فقد تلقى الأشخاص الذين تم إنقاذهم الإسعافات الأولية على متن الوحدات التابعة للبحرية الملكية، قبل أن يتم نقلهم إلى ميناء الناظور وتسليمهم إلى مصالح الدرك الملكي قصد القيام بالإجراءات الجاري بها العمل.

وكانت البحرية الملكية نفذت عمليات مماثلة خلال الأشهر الماضية، مكنتها من انقاذ عشرات المهاجرين السريين سواء المغاربة أو الحاملين لجنسيات أخرى عربية و افريقية، كانوا على متن زوارق حاولوا الهجرة بها إلى اسبانيا بحثا عن تحقيق حلم الوصول إلى الفردوس الأوروبي.

ويذكر أن سواحل إقليم الناظور تعاني من ظاهرة انتشار هجرة القادمين من بلدان جنوب الصحراء، ما أدى في العديد من المرات إلى انقلاب زوراق في حوادث سجلت مئات القتلى، ضمنهم من تم دفنهم في مقابر المنطقة، وآخرون لا زالوا ينتظرون دورهم بعدما امتلأت بهم ثلاجة الموتى بالمستودع البلدي التابع للمركز الاستئشفائي الإقليمي الحسني.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح