اعتقال أحد المتورطين في عملية إطلاق النار بين بارونات مخدرات ضواحي الناظور


اعتقال أحد المتورطين في عملية إطلاق النار بين بارونات مخدرات ضواحي الناظور
عبد الواحد كنفاوي

عرفت منطقة القرمود بجماعة بني نصار، التابعة لعمالة الناظور، تبادل إطلاق نار كثيف، استعملت فيه رشاشات أوتوماتيكية طيلة الأحد الماضي، واستمر إلى غاية صبيحة الاثنين الماضي.

وعاش أهل المنطقة حالة من الفزع، بالنظر إلى كثافة الرصاص المستعمل وعدم معرفة مصدر إطلاق النار. وأفادت مصادر من المنطقة أن عون السلطة أخبر السلطات المحلية بالحادثة، ليتم الاتصال بالقيادة الجهوية للدرك الملكي، إذ حضر القائد الجهوي والكاتب العام لعمالة الناظور وعدد من ممثلي الأجهزة الأمنية.

وشرعت عناصر الدرك الملكي في تمشيط المنطقة، وتمكنت من إلقاء القبض على أحد المشتبه فيهم، وتم حجز السيارة التي كان يمتطيها وبها عدد من آثار الطلقات النارية، ما يرجح أن المشتبه فيه أحد المسؤولين عن عمليات إطلاق النار أو كان هدفا لها.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن المنطقة تضم بارونات مخدرات وأفراد شبكات التهريب يقطنون في قصور بنيت بشكل عشوائي، كما يقطن بها ضباط متقاعدون من الجيش الإسباني. إذ تعد المنطقة محمية من تدخلات السلطات المحلية، إذ أن أغلب القصور هناك بنيت دون الحصول على رخص التعمير.

وتعتبر المنطقة ملجأ لبارونات المخدرات والتهريب، ولم تستبعد مصادر الصباح أن يكون حادث إطلاق النار له علاقة بتصفية حسابات بين عصابات التهريب وتجارة المخدرات.

وحجزت عناصر الدرك الملكي سيارة رباعية الدفع بها طلقات رصاص، كما تم القبض على الشخص الذي كان يقودها وأكدت مصادر الصباح أنه يجري حاليا التحقيق مع المشتبه في مشاركته في تبادل إطلاق النار حول أسباب الحادث والجهات المسؤولة عنه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية