اعتقالات واشتباكات في اسبانيا بعد الحكم على مغني الراب "أسيل" بالسجن


ناظورسيتي: متابعة

قالت الشرطة الكتالونية، انها اعتقلت 29 شخصا شاركوا في مظاهرات عرفت أعمال شغب في عدد من المدن، من بينها برشلونة، وذلك لليوم الثاني على التوالي بسبب احتجاجات ضد حكم قضائي يدين مغني الراب بابلو أسيل بالسجن النافذ.

وحسب جريدة "بايس، فقد تم إلقاء القبض على 14 شخصا بالعاصمة مدريد كما سجلت إصابات في صفوف عدد من المحتجين، بالإضافة إلى تعرض 5 من رجال الشرطة لجروح متفاوتة بسبب الاشتباكات مع المتظاهرين.

وأشارت الصحيفة، إلى استمرار الاحتجاجات الداعمة لمغني الراب بابلو أسيل، وذلك مباشرة بعد الحكم عليه بـ9 أشهر سجنا، إثر اتهامه بإهانة النظام الملكي في اسبانيا والإشادة بالإرهاب.

وأقيمت مسيرات احتجاجية لدعم أسيل في عدد من المدن الاسبانية الأخرى، إذ تعرض عشرات الأشخاص لاصابات متفاوتة، كما تم توقيف 18 آخرين أول أمس الثلاثاء.


وأقدم المتظاهرون على قلب وحرق حاويات القمامة والدراجات النارية، كما قاموا برشق الشرطة بمواد صلبة وزجاجية، ناهيك عن تدنيس وتشويه واجهة لمركز عمومي تابع لإدارة الشرطة.

وهذه الأحداث التي تعرفها اسبانيا، شبيهة جدا بتلك التي عرفتها سنة 2015 في إطار التضامن مع مغني الراب أسيل إثر ادانته آنذا بالسجن لمدة عامين موقوفة التنفيذ، بصك اتهام يتعلق بالاشادة الإرهاب وتمجيده، وهي نفس الاحتجاجات طفت في سنة 2018 اثر مضايقة الفنان المذكور من طرف الشرطة بعد مشاركته لمنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي.

واتهم المدعي العام الاسباني أسيل، بناء على قيامه بالإشارة في كلماته إلى منظمة "كرابو"، وهي مليشيات تم أدرجت ضمن لائحة المنظمات الإرهابية من طرف الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

وتم الحكم على أسيل بالسجن لمدة 9 أشهر، إلا أن الإجراءات الادرارية استمرت لسنوات، إذ كان من المفروض أن يسلم نفسه من أجل التوجه إلى السجن يوم الجمعة الماضي، إلا أنه رفض الامتثال لأوامر السلطة وقام بالتحصن في جامعة ليدا مع عدد من أنصاره البالغ عددهم حوالي 50 شخصا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح