اعتقالات ببلجيكا في صفوف محتجين ضد القرارات المتخذة للحد من إنتشار فيروس كورونا


ناظورسيتي: متابعة

عرفت العاصمة البلجيكية بروكسيل، صباح اليوم الأحد 31 يناير الجاري، تنظيم وقفة إحتجاجية حضرها أزيد من 200 شخص، بالقرب من محطة بروكسيل سانترال، وذلك للإحتجاج ضد القرارات التي إتخذتها الحكومة بخصوص التصدي لفيروس كورونا المستجد، والتي فرضت حجرا صحيا جزئيا وإغلاق مجموعة من المحلات التجارية.

وشهدت المنطقة التي عرفت تنظيم الإحتجاج حضور أمنيا مكثفا، حيث بمجرد أن رفع الغاضبون من قرارات الحكومة اللافتات المطالبة بحرية التنقل وإلغاء الحجر الصحي بسبب كورونا، حتى قامت الشرطة بالتدخل وإعتقال مجموعة منهم.

وحسب الناطق الرسمي باسم الشرطة بالعاصمة بروكسيل، فجميع من يوجدون بمحطة القطار بروكسيل ويرفضون المغادرة سيتم توقيفهم بسبب تنظيم وقفة غير مرخص لها، وعدم إحترامهم للإجراءات التي تم تحديدها للحد من إنتشار فيروس كورونا.




وسبق أن قررت بلجيكا منع سكانها من السفر غير الضروري عبر الحدود اعتبارا من الأربعاء الماضي حتى بداية مارس، كما أعلن مصدر حكومي لوكالة فرانس برس مؤكدا معلومات كانت أوردتها وسائل إعلام محلية.

يهدف هذا القرار إلى وقف انتشار فيروس كورونا المستجد والنسخ المتحورة منه التي ظهرت في الآونة الأخيرة. وقال مسؤول آخر هو اليو دي رورو رئيس منظمة والونيا لشبكة "ار تي بي اف" إنه ستم حظر "السفر الترفيهي أو للاستجمام، سيكون هناك رقابة على الحدود مع فرض غرامات".

كما تم فرض حظر تجول من منتصف الليل حتى الساعة الخامسة فجرا، وسيتعين إغلاق كل المقاهي والمطاعم في البلاد اعتبارا من الاثنين لمدة شهر على الأقل.

وبرر رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو الإجراءات بالقول "الأرقام تتضاعف كل أسبوع إنها ترتفع بشكل كبير إنها زيادة هائلة". وبليجكا واحدة من الدول التي سجل فيها معدل وفيات كبير (أكثر من عشرة آلاف و300).


téléchargement (11)

téléchargement (10)

téléchargement (9)

téléchargement (8)

téléchargement (7)

téléchargement (6)

téléchargement (5)

téléchargement (4)

téléchargement (3)

téléchargement (2)

téléchargement (1)

téléchargement


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح