اصابة مصور "ناظورسيتي" محمد العبوسي أثناء مواجهات بالحجارة بين مهاجرين وقوات الأمن بمعبر مليلية المحتلة


اصابة مصور "ناظورسيتي" محمد العبوسي أثناء مواجهات بالحجارة بين مهاجرين وقوات الأمن بمعبر مليلية المحتلة
ناظورسيتي :

تعرض المصور الصحفي بموقع "ناظورسيتي" الزميل محمد العبوسي، ليلة أمس الخميس، في حدود منتصف الليل، لإصابة على مستوى الرجل، وذلك أثناء مواجهة عدد من الشباب وفئة "الحراكة" للقوات الأمنية، التي تصدت لاقتحامهم للسياج الحدودي بين بني انصار ومليلية المحتلة.

وكان الزميل محمد العبوسي، قد انتقل ليلة أمس للحدود الوهمية، لنقل وقائع وتفاصيل إقدام المئات من المهاجرين، خصوصا القاصرين من فئة "الحراكة"، على اقتحام السياج الحديدي بمعبر "باريتشينو" الواقع على الحدود بين بني انصار ومدينة مليلية المحتلة.

وتجدر الإشارة إلى أن الشريط الحدودي الوهمي بين الناظور ومليلية المحتلة، عاش استنفارا أمنيا قضت خلاه القوات العمومية ليلة استثنائية، بعدما حاول المئات من الشباب النزوح إلى الثغر المحتل، احتجاجا على الأوضاع الاجتماعية التي أصبحت تعيشها المنطقة منذ شروع الحكومة في تطبيق قيود الإغلاق المتعلقة بمكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.



وبدأت عملية النزوح إلى مليلية منذ أول أمس الأربعاء، حين حاول مجموعة من الشباب دخول مدينة مليلية المحتلة عبر البوابة الحدودية لـ"ماريواري"، الأمر الذي أدى إلى الدخول في اشتباكات مع القوة العمومية المكلفة بحراسة الحدود.

وتكرر المشهد مرة أخرى الليلة الماضية قبل أن يتطور إلى مواجهات استعملت فيها الحجارة من طرف محتجين يرفضون حياة البطالة وغياب مناصب شغل قارة تمكنهم من الحصول على مورد قار بعدما كانوا في الأمس القريب يتخذون من بوابة مليلية مصدرا للعيش من خلال الاشتغال في التهريب المعيشي.

وخلال عشية اليوم الجمعة، أظهرت مقاطع فيديو، استعمال عناصر الحرس المدني الإسباني، بمليلية المحتلة، الرصاص الحي، في مواجهة عدد من مقتحمي السياج الحدودي بين بني انصار والمدينة المحتلة.

وأطلقت القوات الأمنية الإسبانية الرصاص الحي في الهواء الطلق، للتصدي لمنفذي عمليات اقتحام السياج الحدودي، خصوصا بعد أن تمكن حوالي 40 شابا من الدخول للمدينة المحتلة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح