استنفار بمنتجع "السعيدية" بعد إحباط فرار عائدين من مليلية


ناظورسيتي: ماسين أمزيان

استنفرت سلطات الأمن بالسعيدية، عناصرها الأمنية داخل المنتجع السياحي الذي يتم فيه التكفل بـ 200 مغربي عادوا مؤخرا من مليلية المحتلة بعدما ظلوا عالقين هناك لأزيد من شهرين منذ إغلاق المغرب لحدوده في إطار تدابير مكافحة انتشار فيروس كورونا المستجد.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فقد ضرب طوق أمني على جميع مرافق المنتجع و الوحدة الفندقية التي يقيم بها العائدون، وذلك بعدما سجلت محاولات فرار من طرف شخصين استغلال فترة الإفطار لمغادرة حجرهم الصحي.

وأضافت المصادر نفسها، أن عناصر للقوات المساعدة أحبطت، أمس الاثنين، فرار شخصين حاولا الهروب من شرفتي الغرفتين اللتان ينزلان بهما، الأمر الذي اثار غضب السلطات واعتبرته استهتارا غير مسؤول من طرف أشخاص يفترض أن يساهموا في التصدي للجائحة عوض القيام بما من شأنه أن يساهم في تأزيم الوضع.

ولتفادي تكرار الواقعة، وزعت سلطات الأمن العشرات من القوات المساعدة والدرك الملكي وحراس الأمن على المنتجع السالف ذكره، مع تشديد نقاط المراقبة وضبط عملية الدخول والخروج في جميع الأوقات تفاديا لأي انفلات آخر قد يحدث، لاسيما وأن الأشخاص الذين تم اجلاؤهم ينتظرون خوضعهم لتحاليل مخبرية إضافية.

جدير بالذكر، ان نتائج الفحوصات الأولى أثبتت عدم إصابة 199 عائدا من مليلية بكورونا، باستثناء شخص واحد ينحدر من إقليم تاوريرت، على ان يتم اجراء تحاليل إضافية يوم غد الأربعاء لتأكيد هذه النتيجة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح