استنفار بمستشفى الحسني خوفا من ظهور بؤرة وبائية في ثكنة القوات المساعدة


ناظورسيتي: م أ

استنفرت خلية اليقظة الوبائية، اليوم الأربعاء، جل أطقمها الطبية، لإخضاع أكبر عدد ممكن من عناصر القوات المساعدة التابعة لثكنة الناظور، لتحاليل الكشف عن فيروس كورونا بعد إصابة 7 منهم بمرض كوفيد19.

وحسب مصادر "ناظورسيتي"، فإن الخلية أجرت صباح اليوم الأربعاء، التحاليل لـ50 عنصرا في القوات المساعدة، قبل أن تنتقل إلى الثكنة لاستكمال الفحوصات الاستباقية.

وأوضحت المصادر نفسها، أن الخلية لم تتمكن بعد من محاصرة مخالطي المصابين، في وقت توقعت أن يفوق العدد 100 عنصر للقوات المساعدة، وهو رقم أضحى يهدد الحالة الوبائية المستقرة للإقليم في حالة تحول الثكنة المذكورة إلى بؤرة تفرخ حالات جديدة.



من جهة ثانية، طمأنت مصادر أخرى الرأي العام المحلي، لكون العناصر المصابة أجريت لها التحاليل مباشرة بعد عودتها من عطلة عيد الأضحى، وجميعهم يبدو أنهم أصيبوا بالفيروس في مدن أخرى.

ووفقا للمعطيات المتوفرة، فالمصابين السبعة، قضوا عطلتهم الأسبوعية في مدن الدارالبيضاء، فاس، القنيطرة وسطات، وهي مناطق أعلنت الحكومة سابقا أنه موبوءة والسفر إليها ممنوع إلا للضرورة القصوى.

وكانت مندوبية وزارة الصحة بإقليم الناظور، كشفت أمس الثلاثاء، عن تسجيل 7 حالات إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليتأكد بعده أن الأمر يتعلق بـ"مخازنية" مكلفين بحراسة الشواطئ غادروا المنطقة خلال عطلة عيد الأضحى.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح