استنئافية الناظور توزع 15 عاما من الحبس على متهمين بالسرقة والاعتداء على المواطنين


استنئافية الناظور توزع 15 عاما من الحبس على متهمين بالسرقة والاعتداء على المواطنين
ناظورسيتي: م ا

وزعت غرفة الجنايات الابتدائية، التابعة لمحكمة الاستئناف بالناظور، الأسبوع الماضي، 15 عاما من السجن على متهمين من أجل ارتكاب أفعال إجرامية تتعلق بالسرقة الموصوفة والاعتداء على المواطنين وتسلق منازل الغير من أجل السطو على ما بداخله من محتويات.

ووزعت الغرفة، العقوبات الحبسية على ست متهمين، أحيلوا عليها من طرف النيابة العامة، بعد توقيفهم والاستماع عليهم في إطار البحث الذي أنجزته مصالح الضابطة القضائية.

وتوبع المتهم الاول، البالغ أقل من 18 سنة، من أجل جناية السرقة الموصوفة بالليل، وتعدد الاعتداءات على أملاك المواطنين بظروف الليل والتسلق وجنحة الإيذاء العمدي، حيث قضت الهيئة بعقابه بعد اقتناعها بالتهم المنسوبة إليه، وعاقبته بثلاث سنوات حبسا نافذة وتحميل ولي أمره القانوني الصائر والإجبار.

كما آخذت المحكمة، متهما ثانيا من أجل المنسوب إليه، حيث عاقبته بسنتين حبسا نافذة في حدود سنة واحد والباقي موقوف التنفيذ، بعد إدانته بتهمة السرقة الموصوفة بالليل والتسلق.


وفي ملف آخر، أدين شخص أوقفته الضابطة القضائية، بأربعة سنوات حبسا نافذا بعد تورطه في عدد من عمليات السرقة المقرونة بظروف الليل والتعدد والكسر واستعمال ناقلة ذات محركة لتسهيل القيام بعمليات السطو وجنحة استهلاك المخدرات.

وتوبع امام الهيئة نفسها ثلاثة متهمين بالسرقة الموصوفة وبالتعدد والكسر واستعمال ناقلة ذات محرك والمشاركة في ذلك، وبعد المداولة في ملفهم قررت المحكمة عدم مؤاخذة المتهم الاول من أجل جناية المشاركة في جناية السرقة الموصوفة و براءته منها، وبمؤاخذته من اجل باقي ما نسب إليه وعقابه بسنتين اثنتين حبسا نافذا في حدود أربعة أشهر والباقي موقوف التنفيذ مع الصائر مجبرا في الأدنى.

كما قررت، عدم مؤاخذة المتهم الثاني، من اجل جناية المشاركة في جناية السرقة وبراءته منها وبمؤاخذته من اجل باقي ما نسب اليه وعقابه بسنتين اثنتين حبسا نافذا في حدود سنة واحدة والباقي موقوف التنفيذ.

وبرأت متهما ثالثا من اجل جناية المشاركة في جناية السرقة الموصوفة، وبمؤاخذته من اجل الكسر واستعمال ناقلة ذلت محرك والمشاركة في ذلك، وعقابه بسنتين اثنتين حبسا نافذا في حدود سنة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح