اسبانيا تعيد سلاحف الى المنتزه الوطني للحسيمة بعد تهريبها من المغرب


اسبانيا تعيد سلاحف الى المنتزه الوطني للحسيمة بعد تهريبها من المغرب
متابعة


قررت إدارة الضرائب الاسبانية، فرض غرامة تفوق عشرين مليون سنتيم على خبير بيئي، بعد العثور بحوزته على 25 سلحفاة تم جلبها من المغرب بطريقة غير قانونية، وفق ما أوردته "دليل الريف".

وكان "خادي كلافيرو" الخبير البيئي قد أطلق مشروعا يهدف الى إعادة هذا النوع من السلاحف المحمية في اسبانيا الى موطنها الاصلي في المغرب، والتي تم جلبها بشكل غير قانوني الى اسبانيا.

واعتبرت السلطات الاسبانية ان وجود هذه السلاحف في منزل الخبير البيئي بدون ان يتوفر على وثائق قانونية تثبت حيازته لها، عملا غير قانوني وبالتالي قررت تغريمه مبلغ مالي قدر بـ 20700 يورو.

ويقول الخبير البيئي ان هذه السلاحف تم إحضارها من المغرب كهدايا تذكارية، الا انه عندما صدر قانون يحرم نقلها قبل بضع سنوات، قام بعض المواطنين بإطلاق سراحها، فيما قام آخرون بتسليمها له باعتباره عضو في منظمة بيئية.

وينتظر ان تيم نقل 25 سلحفاة الى المنتزه الوطني للحسيمة، بعد الحصول على موافقة المندوبية السامية للمياه والغابات ومحاربة التصحر، وذلك في انتظار الحصول على التراخيص الازمة التي تسمح بنقل الحيوانات المحمية من بلد الى اخر.

ويعرف هذا النوع بالسلحفاة مهمازية الورك أو السلحفاة المغربية أو السلحفاة اليونانية هي نوع من السلاحف يعيش في شمال افريقيا والشرق الأوسط وجنوب وشرق أوروبا.

وتعتبر السلحفاة المهمازية أنَّها أكثر سلاحف حوض المتوسط شهرةً وانتشاراً. تعيش هذه السلاحف في مجموعةٍ متنوّعة من البيئات الطبيعية تنتشر عبر قارات العالم القديم الثّلاث، تتراوح من الصحارى القاحلة إلى الغابات، وتُعَدّ حيواناتٍ عاشبة نهاريَّة النشاط. في بعض الأحيان قد تبيت الشتاء، ويأتي موسم التزاوج بعد انتهاء البيات الشتوي مباشرةً، وعادةً ما تضع بيضة واحدةً إلى سبع بيضات، تفقس خلال بضعة أسابيع. تعيش السلحفاة مهمازية الورك لنحو 60 عاماً، ويبلغ طولها بالمتوسّط قرابة 20 سنتيمتراً، وأما وزنها فحوالي الكيلوغرام. وهي تصنف حالياً على القائمة الحمراء كنوعٍ غير محصن، حيث تتعرَّض للخطر نتيجة جمعها للاتّجار بها وتدمير بيئتها الطبيعية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح