NadorCity.Com
 


اساتذة سد الخصاص يحتلون شوارع الرباط و الوفا يتنكر لملفهم المطلبي


اساتذة سد الخصاص يحتلون شوارع الرباط و الوفا يتنكر لملفهم المطلبي
تقرير إخباري

في الوقت الذي يشهد في العالم العربي ثورات شعبية من أجل الحرية و الكرامة و العدالة الإجتماعية، تسابق الحكومة المغربية الزمن من أجل إثبات الإستثناء المغربي، غير أن الواقع ليس كذلك، إذ ما زال هناك شريحة عريضة من الأساتذة بالمغرب يعانون مختلف الويلات مع وزارة التربية الوطنية بالمملكة، و ذلك من خلال الإستغلال البشع الذي تمارسه هذه الوزارة في حق فئة أساتذة سد الخصاص الذين قدموا خدمة شريفة من أجل إنقاذ أبناء الوطن الحبيب من الجهل و الضياع جراء الهدر المدرسي الذي كان يهددهم بسبب نقص الموارد البشرية لدى الوزارة خاصة أطر هيئة التدريس.

و بهذا احتج المئات من الأساتذة من مختلف ربوع المملكة، أيام 82/92/03/13 يناير الماضي، إلى شوارع العاصمة الرباط، من أجل المطالبة برفع الظلم و الحيف و إيجاد حل شامل و نهائي لملف أساتذة سد الخصاص من خلال تسوية وضعيتهم المهنية بعد سنوات من العمل و التضحية في إنقاذ المنظومة التعليمية من شبح الخصاص الحاصل في مواردها البشرية.

و على مدار أريعة أيام من الإحتجاج السلمي، لم تبدي الوزارة أي نية للحوار من أجل إيجاد حل إيجابي ينهي المعاناة، بل فضلت تفويض المهمة للأحهزة الأمنية قصد القمع و التنكيل و الإجهاز على حق المطالبة بالعيش الكريم. و في هذا السياق، أكدت الحشود المحتجة بالرباط أنهم سيواصلون مسيرتهم الإحتجاجية إلى غاية تحقيق مطالبهم العادلة و المشروعة المتمثلة في التسوية الإدارية و القانونية و المالية لجميع الأساتذة





















المزيد من الأخبار

الناظور

البطلة الناظورية كوثر بعراب تلتحق بمعسكر المنتخب الوطني للكيك والطاي بوكسينغ تأهبا للمشاركة في البطولة الإفريقية

بينها مطار العروي الدولي.. عودة الجالية المغربية المقيمة بالخارج تنعش حركة النقل الجوي بمطارات المملكة

ممثل حزب الوردة بجماعة سلوان يعلن دعمه لسعيد الرحموني في نيل رئاسة المجلس الإقليمي بالناظور

توطين شركة APTIV المتخصصة في تصنيع قطع غيار السيارات ب3500 فرصة شغل

أجواء انتخاب الاتحادي محمد أوراغ رئيسا لمجلس جماعة بني شيكر

الرحموني يقترب من رئاسة المجلس الاقليمي ومليود عزوز نائبا له

الموت يعجل برحيل "شهرزاد الريف" عن عمر يناهز 52 عاما