ارتفاع سعر العلف يهدد بارتفاع صاروخي في ثمن الأضاحي


ناظورسيتي: متابعة

اشتكى فلاحون وممتهنو تربية الماشية، من ارتفاع سعر الأعلاف بعد أن وصل ثمنها إلى 90 درهما عوض 40 درهم. وقد أثار تزامن موجة الغلاء المذكورة مع اقتراب عيد الأضحى الكثير من المتدخلين والمواطنين، معربين عن تخوفهم من ان تعرف أثمنة الأضاحي هذه السنة زيادة غير متوقعة.

وتساءل مهنيو الماشية عن السب في ارتفاع أسعار العلف بالرغم من أن الموسم الفلاحي للسنة الحالية كان متميزا بالتساقطات المطرية .إذ أصبح هذا الوضع يهدد الفلاح الصغير و المستهلك المغربي الذي يفترض أنه سيكون الضحية بعد التداعيات الاقتصادية التي خلفتها جائحة كورونا.

إلى ذلك فقد دعا عدد من المواطنين الجهة الوصية على القطاع بوضع حلول لحد أسعار الأعلاف من أجل تجنب ارتفاع أسعار الأضاحي خلال أيام العيد الشهر المقبل.


وكان ملاك الضيعات الفلاحية بالمناطق القروية المحيطة بمدينة الدار البيضاء في تسويق أضاحي العيد للمستهلكين بأسعار تزيد عن المستويات التي سجلتها خلال العام الماضي بنسبة قاربت 10 في المائة.

وقد انعكس ارتفاع أسعار العلف خلال الفترة المتراوحة ما بين النصف الثاني من العام الماضي وبداية السنة الجارية، على كلفة تربية الأغنام المعدة للبيع في فترة عيد الأضحى.

هذا، وحرص مربو الماشية على توفير أضاح بجودة عالية، وفق إفادات مهنيين، من أجل ضمان تسويق أكبر عدد من الرؤوس في مختلف الأسواق المغربية.

ومن جانبه، قال عبد العالي رامو، الكاتب العام لنقابة القصابة بجهة الدار البيضاء، إن كلفة العلف المرتفعة خلال الشهور الماضية، ساهمت بشكل كبير في رفع أسعار الأغنام، مع ملاحظة أن ما يميز هذه الأضاحي هو جودتها اللافتة.

كما أضاف عبد العالي رامو، في تصريح صحافي، قائلا: “لقد سجلنا كمهنيين زيادة بنسبة تجاوزت 10 في المائة في أسعار الأغنام على وجه الخصوص، وهذا أمر كان متوقعا، خاصة وأن أسعار العلف لم ترتفع بالمغرب فقط، بل على الصعيد العالمي”.

وتابع الكاتب العام لنقابة القصابة بأن توقعات المهنيين تشير إلى أنه “رغم وفرة العرض في هذه السنة، إلا أن أسعار الأضاحي يستبعد أن تتراجع إلى مستويات منخفضة كما وقع في السنة الماضية، نظرا لاعتبارات عديدة لها علاقة بكلفة الإنتاج والأضرار الكبيرة التي لحقت بالكسابة منذ بداية الجائحة”.

وقد سبق للفيدرالية البيمهنية للحوم الحمراء والجمعية المغربية لمربي الأغنام والماعز أن أعلنتا عن قيامهما بترقيم 5.8 ملايين رأس من الأغنام والماعز التي يتم تسمينها لعيد الأضحى، تحت إشراف مباشر للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية (أونسا).


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح