ارتفاع أسعار المحروقات ينتظر المواطنين المغاربة من جديد


ناظور سيتي ـ متابعة

بعد ارتفاع أسعار البترول في الأسواق العالمية، تتزايد المخاوف في الشارع المغربي من حصول زيادات إضافية في أسعار المحروقات في أواخر شهر يونيو الجاري.

وتشير التوقعات إلى أنه سيتم الكشف عن مصير أسعار المحروقات، بعد 28 من شهر يونيو الجاري، لاسيما بعد الارتفاع الطفيف الذي شهدته الأسعار، خلال النصف الأول من الشهر الجاري.

وقد ارتفعت أسعار البترول العالمية منذ نهاية مارس الماضي وحتى اليوم نحو 11.37 دولار بنسبة 17.9%، وذلك بعد أن زاد السعر خلال الربع الأول بنحو 11.74 دولار بنسبة 22.7%، ليصل مجموع الزيادة منذ بداية العام إلى 22.95 دولار بنسبة 44.3%.


هذا، وبالنظر إلى متوسط سعر برميل البترول خلال الربع الثاني من العام الجاري، فإنه لم يختلف كثيرا مقارنة بما كان عليه في شهري فبراير ومارس الماضيين، عدا شهر يونيو، حيث لم يتجاوز مستوى 70 دولارًا إلا مع بدايته ليستمر فوقه منذ ذلك الحين، وهو ما قد يقود بعض المحللين إلى تثبيت أسعار البنزين في الاجتماع المقبل خاصة بعد زيادتها في أبريل.

هذا، ولم يستفد المستهلكون المغاربة كثيرا من انخفاض أسعار الوقود، فقد تراجعت أسعار السولار والبنزين في ظل الحجر الصحي، وعادت لترتفع بقوة بعد عودة النشاط الاقتصادي قبل شهر.

ويعتبر مراقبون أن المستهلكين الأفراد لم يستفيدوا كثيرا من تراجع سعر السولار والبنزين في فترة الحجر الصحي والطوارئ الصحية التي مددت لغاية العاشر من يوليو/تموز المقبل، كما أن الفاعلين الاقتصاديين لم يعملوا على تشكيل مخزون من الوقود الرخيص بسبب عدم وضوح الرؤية جراء تداعيات الجائحة.

ويشار إلى أنه يستورد المغرب حوالي 94% من حاجاته من الطاقة، ويشكل سعر الوقود في الأسواق الدولية إحدى الفرضيات الأساسية التي تبنى عليها توقعات موازنة العام، ما برر الدعوة إلى تعديل قانون المالية من أجل الأخذ بعين الاعتبار سعر النفط الحالي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح