اختناق مروري بالناظور والمواطنون مستاؤون من قرارات الحكومة


ناظورسيتي: محمد محمود

شهدت يوم أمس الأربعاء 04 غشت الجاري، الطريق الرابطة بين الناظور المركز وأزغنغان على مستوى حي بلانكو، اختناقا مروريا كبيرا بسبب التوقيت الذي فرض كقانون لحظر التجوال على المستوى الوطني، والذي حدد من الساعة التاسعة ليلا إلى غاية الخامسة صباحا.

وقد عاينة عدسة ناظور سيتي طوابير من السيارات من الطريق المؤدي إلى حي الجوطية، إلى غاية مدارة زعنان التي تعرف تنصيب سد مشكل من مختلف الأجهزة الأمنية والسلطات المحلية التي تسهر على تطبيق القانون المنظم لهذه الفترة التي تمر بها بلادنا.

وعبر عدد من المواطنين الذين صادفتهم ناظورسيتي، عن شديد تدمرهم من قرار الحكومة الأخير، خصوصا أبناء الجالية الذين قدموا لأرض الوطن من أجل قضاء عطلة الصيف، غير أن الأمور حسب قولهم قد أفقدتهم حلاوة العطلة.

ومن جهة أخرى ليس الطرق الرئيسية والفرعية والثانوية التي شهدت اكتضاضا، بل حتى المواطن البسيط الذي يستعين بوسائل النقل العمومي في تحركاته، يعاني منذ تفعيل قرار حظر التجوال الليلي، بحيث يظل العديد منهم عرضة للنصب والاحتيال من طرف بعض المهنيين أو اختيارهم العودة لمقرات سكنهم مشيا على الأقدام.


أصدرت الحكومة المغربية، التي يترأسها سعد الدين العثماني، بلاغا جديدا، يتضمن مجموعة من الإجراءات، للحد من انتشار وباء كورونا المستجد.

وحسب البلاغي ذاته فإن الإجراءات الجديدة التي قررت الحكومة اتخاذها، ستدخل حيز التنفيذ ابتداء من يوم الثلاثاء 3 غشت الجاري.

وتشمل هذه الإجراءات، حظر التنقل الليلي على الصعيد الوطني من الساعة التاسعة ليلا إلى الساعة الخامسة صباحا.

كما تمنع التنقل من وإلى مدن الدار البيضاء، مراكش وأكادير. ويستثنى من هذا القرار الأشخاص الملقحين المتوفرين على شهادة "جواز التلقيح"، الأشخاص ذوي الحالات الطبية المستعجلة، الأشخاص المكلفين بنقل السلع والبضائع، إضافة إلى العاملين في القطاعين العام والخاص الحاملين لوثيقة "أمر بمهمة" موقعة ومختومة من طرف رؤسائهم في العمل.

إضافة إلى إغلاق المطاعم والمقاهي على الساعة التاسعة ليلا، وإغلاق الحمامات وقاعات الرياضة والمسابح المغلقة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح