اختلالات في التعمير بالجملة.. من المسؤول عن تحويل جماعة "بوعرك" إلى منطقة خاصة بالفيلات السكنية


اختلالات في التعمير بالجملة.. من المسؤول عن تحويل جماعة "بوعرك" إلى منطقة خاصة بالفيلات السكنية
ناظورسيتي: مهدي عزاوي

تعيش جماعة بوعرك على وقع فوضى كبيرة في مجال التعمير، حيث تحولت من أرض فلاحية ممنوع ان يتم تشييد البنايات بها، إلى منطقة خاصة بالفيلات والإقامات الفخمة، ويتم تشييدها في تلك المنطقة بشكل مكشوف وواضح، دون أن يتحرك المجلس الجماعي لوقف الأمر، وهو المسؤول القانوني المباشر على ذلك.

وكشف مصدر ناظورسيتي، على أن الجماعة ومنذ سنوات وهي تعيش فوضى في مجال التعمير، حيث يتم البناء في العديد من المناطق السقوية بدون أي رخصة، والأكثر من ذلك يتم التغاضي عليهم من طرف من يستفيدون من ذلك بشكل مباشر أو غير مباشر.

كما أبرز مصدرنا أن هناك مصالح متبادلة بين من يقومون بتشييد هذه الأراضي وأطراف أخرى، من بينها مصالح انتخابية محضة، ولا يمكنهم التدخل لوقف تشييد هذه الفيلات والاقامات الفخمة، بل يشجعون على ذلك، ويفتحون جميع الأبواب أمام من يريدون تشييد إقاماتهم بالمنطقة المذكورة.





وأكد ذات المصدر ان الأمر خلال السنتين الأخرتين زاد عن حده بشكل ملحوظ، ولم يقتصر على منطقة واحدة في جماعة بوعرك بل في جميع ربوع الجماعة التي تعد من بين أكبر الجماعات بالإقليم.

واضاف ان بعض الأشخاص عندما يحاولون الحصول على رخص بشكل قانوني يتم رفض طلباتهم، في حين يبقى الباب مفتوحا لمن يقومون بذلك بشكل فوضوي، معتبرين ان هذا الأمر لا يجب أن يمر مرور الكرام.

وأبرز ذات المصدر على ان هناك ملفات ان تم تفجيرها فستورط عدد من الأشخاص بجماعة بوعرك وحتى من خارجها، وان هذه الملفات بدأت تفوح رائحتها مؤخرا.

ويرى ذات المصدر انه حان الوقت على وزارة الداخلية التحرك من أجل إرجاع النظام والإنتهاء من السيبة في مجال التعمير بجماعة بوعرك ووقف المتورطين


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح