اتهامات للصين بـ"التستر" على الرقم الحقيقي "المخيف" لوفيات "كورونا" للحفاظ على استقرار النظام


اتهامات للصين بـ"التستر" على الرقم الحقيقي "المخيف" لوفيات "كورونا" للحفاظ على استقرار النظام
ناظورسيتي - مواقع


اتهمت منظمة العفو الدولية الصين بإسكات الأصوات التي تنشر معلومات مهمة عن فيروس كورونا حرصا على استقرار النظام، فيما شكك صينيون في الإحصاءات الرسمية المعلنة لعدد الوفيات.

وقالت المنظمة على تويتر إن وفاة الطبيب الصيني لي وينليانغ جرّاء الإصابة بالفيروس، بعد أن كان أول من حذر من انتشاره ” تذكير مأساوي” بالطريقة التي تنتهجها الصين لحجب المعلومات التي تهم الرأي العام.

وفي يوم 30 دجنبر، حاول لي تحذير زملائه من تفشي فيروس خطير في المستشفى، ليأخذوا الاحتياطات اللازمة، وذلك عبر وسيلة للتواصل الاجتماعي في الصين.

وبعدها مباشرة، زاره مسؤولون في الشرطة وأخبروه بأن عليه أن يصمت. ولم يكد يمضي شهر حتى بات هذا الطبيب بطلا، بعد أن نشر قصته على الإنترنت من سريره في المستشفى بعد إصابته بالفيروس.

وتجلت على الإنترنت مظاهر تعبير واضح ونادر في الصين عن سخط شعبي بعد وفاة الطبيب لي، إذ انتقد البعض صراحة السلطات بإسكاته قبل وفاته، فيما نشر آخرون نص المادة (35) من الدستور الصيني والتي تضمن حرية التعبير.

وقال البعض إن أعداد المصابين بفيروس كورونا قد تكون عشرة أضعاف المعلن عنها رسميا.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح