اتصالات المغرب تلزم المواطنين على خرق الحجر الصحي وتفرض عليهم أداء "فاتورتين" في عز الأزمة


ناظورسيتي: م ا

اشتكى مواطنون، اقدام شركة اتصالات المغرب على حرمان زبائنها من خدمات الأنترنت والهاتف في عز أزمة جائحة "كورونا"، مؤكدين أنهم وجدوا أنفسهم ملزمين بأداء فاتورتين مرة واحدة مقابل فتح الخطوط مجددا في وجوههم.

وتفاجأ المئات من زبناء اتصالات المغرب بالناظور، صباح الاثنين، من قطع خدمات الانترنت، وعند اتصالهم بمصلحة الزبناء أخبروهم بضرورة أداء جميع المستحقات الشهرية التي تدين بها الشركة عن مجموع الشهور الماضية.

وقال متحدث لـ"ناظورسيتي"، إن اتصالات المغرب غررت به بعدما ظن أنها ستلتجئ إلى تسهيلات في الأداء بعد رفع الحجر الصحي، لكنه تفاجأ بقطع الانترنت عليه، وخلال استفساره بشأن هذا الأمر أخبروه أن السبيل الوحيد للاستفادة من الخدمة هو أداء جميع الفواتير دفعة واحدة.

واتصالات المغرب، حسب ما استقته "ناظورسيتي"، لا يهمها إن كان الزبون قد تأثر بفعل الجائحة أو توقف عن العمل أو من الفئات التي تلتزم الشركات المواطنة في البلدان الأخرى دعمها للتخفيف من معاناتها جراء الخسائر التي تكبدتها بسبب حالة الطوارئ الصحية، بل إن هدفها الوحيد في هذه المرحلة هو استخلاص أكبر عدد من الفواتير لضخ أرباح جديدة في صندوقها.

وتواصلت التصرفات غير المواطنة للشركة المذكورة، عبر اجبارها المواطنين على عدم الالتزام بالحجر الصحي عوض تشجيهم على ذلك، إذ أكد زبون آخر أنه طالب بانهاء عقده، إلا ان موظف مصلحة الزبناء ألزمه بالتنقل إلى جماعة أخرى من أجل وضع شكاية لدى الوكالة التجارية للاتصالات، لأن المنطقة التي يقطن بها لا تتوفر على هذه الخدمة.

وأكد المشتكي، انه سيضطر إلى مغادرة الحجر الصحي والتنقل 20 كيلومترا من العروي إلى الناظور من أجل وقف الاشتراك مع الشركة، لأن مصلحة الزبناء أخبرته بأنه سيكون ملزما على أداء فاتورة شهر ماي في حالة عدم وضع شكاية لدى الوكالة التجارية.

هذه التصرفات اللا مسؤولة، والتي تعكس جشع الشركة حسب شكايات المئات من المواطنين على مواقع التواصل الاجتماعي وصفحة "اتصالات المغرب" الرسمية، جعلت عدد من الحقوقيين يفكرون في طريقة للاحتجاج بعد نهاية الحجر الصحي، إذ أكد مصدر جمعوي أن صيف هذا السنة سيكون ساخنا وسترفع فيه مطالب للجهات المسؤولة وعلى رأسها الحكومة الوكالة الوطنين لتقنين المواصلات.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح