المزيد من الأخبار

الأولى 3

الشّجرة الهُلاميّة "رحلة إلى باريس في زمن كورونا" لعبد السلام بوطيب أو "دُولُورِيسْ إيبارّوري غوميس زمن الكورونا

التلقيح ضد كورونا.. إقبال "مكثف" من المغاربة على حجز مواعيدهم عبر البوابة الإلكترونية

ذ رشيد صبار يكتب :انتقال عدوى التباهي من الأفراح والاعراس إلى المآتم والتعازي

خبراء وأطبّاء ينصحون بعدم التحدث أو إجراء اتصالات عبر الهاتف في وسائل النقل العمومي

ممثلو الأحزاب المغربية بالخارج يجددون تشبثهم بتفعيل الدستور بشأن حق مغاربة العالم في التصويت والترشح للانتخابات

غرامات "ثقيلة".. شرطة الموانئ تفرض عقوبات على ربابنة السفن والصيادين المخالفين

الحصيلة الإجمالية للمصابين بكورونا ترتفع إلى 3816 حالة منذ انتشار الوباء بالحسيمة

ارتفاع عدد المصابين بكورونا إلى 4679 حالة بالناظور بعد تسحيل إصابات جديدة خلال 24 ساعة الأخيرة

تسجيل 520 إصابة و22 حالة وفاة 22 جديدة بكورنا بالمغرب خلال 24 ساعة

مأساة.. انتحار مدير سابق لمستشفى "محمد الخامس" الإقليمي بالحسيمة






"ابن الراحل صلاح الدين الغماري يوجه رسالة للمغاربة ويعلن إغلاق صفحة والده في "إنستغرام


ناظورسيتي: متابعة

وجّه ابن الصحافي الراحل صلاح الدين الغماري، اليوم الأحد 13 دجنبر الجاري، رسالة الشكر لجميع من تأثروا لوفاة والده، من خلال تدوينة نشرها عبر صفحة والده على أنستغرام، والتي سيتم إغلاقها، حسب ما أكده.

ووجه كريم الغماري، اليوم الأحد، عبر حساب والده في إنستغرام، الشكر لكل من تأثر لرحيله، يوم الجمعة المنصرم، جراء أزمة قلبية مفاجئة. وكتب ابن الراحل: “أريد أن أشكركم أيها المواطنون وكل الأشخاص الذين دعوا لأبي لمحبتكم الكبيرة وكذلك لحضوركم في الجنازة، وأريد أن أشكر جميع الناس الذين دعوا لأبي والعائلة”.وزاد: “الله يرحم صلاح الدين الغماري، الله يحفظ جميع المواطنين المغاربة، الله يرضي على ملكنا محمد السادس نصره الله”، وأشار كريم إلى أنه سيتم إغلاق صفحة والده على “انستغرام” والتي يتابعها أكثر من نصف مليون شخص بعد 48 ساعة من منشوره.

وتوفي الغماري في الساعات الأولى من يوم الجمعة، ونقل جثمانه من المستشفى بمدينة المحمدية، نحو مسقط رأسه مدينة مكناس، حيث جرى دفنه.


ورحل الغماري، إثر أزمة قلبية مفاجئة، أنهت عداد عمره في الخمسين سنة، وحرمت مشاهدي القناة الثانية من وجه ألفوه في تقديم النشرات الإخبارية قبل فترة، ثم أصبح رمزا للحرص على التدابير الوقاية في جائحة كورونا، من خلال مجلة “أسئلة كورونا”، وكان يتأهب لبداية برنامج جديد بعنوان “صوتكم” لكن الموت خطفه.

وقد خلفت وفاة الغماري المفاجئة حزنا كبيرا لدى الكثير من المواطنين المغاربة الذين حجوا بالعشرات إلى مستودع الأموات بمستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية، صباح يوم الجمعة، من أجل توديع جثمانه.

كما شيع آلاف المغاربة، عصر الجمعة الماضية، جثمان الصحفي صلاح الدين الغماري، إلى مثواه الأخير بمقبرة “مولاي مليانة” بمسقط رأسه بمدينة مكناس. وحضر مراسم الجنازة مسؤولون وإعلاميون إلى جانب آلاف المواطنين، في مشهد مهيب غلبت عليه دموع الفراق وصدمة الوداع.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح