ابتدائية الناظور تبرئ "عمر الناجي" من تهم إثارة الفزع بين الناس والتحريض على خرق الطوارئ الصحية


ابتدائية الناظور تبرئ "عمر الناجي" من تهم إثارة الفزع بين الناس والتحريض على خرق الطوارئ الصحية
ناظورسيتي: متابعة

قضت شعبة الجنحي العادي، بالمحكمة الابتدائية بالناظور، اليوم الثلاثاء، ببراءة عمر الناجي العضو في الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان، وعدم مؤاخته من أجل التهم المنسوبة إليه من طرف النيابة العامة بناء على شكاية تقدم بها عامل الإقليم.

وقررت المحكمة بعد المداولة، تبريء عمر الناجي، من تهم بث وقائع كاذبة بقصد التشهير وإهانة هيئات منظمة ونشر أخبار زائفة من شانها اثارة الفزع بين الناس وبث صور اشخاص دون موافقتهم والتحريض على خرق قرارات السلطة العمومية المتخذة في نطاق حالة الطوارئ.

وتعود تفاصيل القضية، إلى أبريل المنصرم، بعد نشرها الناجي على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك يتهم فيها بعض السلطات باستغلال حالة الطوارئ الصحية والظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد بسبب جائحة كورونا في تنزيل قرارات غير مؤطرة بالقانون، لاسيما فيما يتعلق بحملاتها ضد الباعة المتجولين وحجز سلعهم.


وتوبع الناجي في حالة سراح بعد أدائه كفالة مالية لفائدة المحكمة لتشرع بعده في محاكمته خلال خمس جلسات انطلقت أولها يوم 27 أبريل المنصرم، وعرفت حضور هيئة الدفاع ممثلة من المحامي خالد أمعيز ومبارك بويرك من هيئة الناظور ومحمد المسعودي من هيئة الدار البيضاء التي ترافعت عن المتهم لالتماس البراءة، في وقت دعت فيه النيابة العامة إلى إدانته، قبل أن يتقرر النطق بحكم البراءة اليوم الثلاثاء.

وكانت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان إضافة إلى هيئات أخرى قد طالبت بالإفراج عن عمر الراجي بعد توقيفه من طرف الضابطة القضائية، معتبرة أن التهم المنسوبة إليه تروم التضييق على حرية التعبير.،

ونددت نقابات الاتحاد المغربي للشغل، بمتابعة الناجي قضائيا، معتبرة أن هذا الإجراء "مؤشر خطير على محاولة السلطات العمومية اقليميا استغلال حالة الطوارئ الصحية لتضييق الخناق على حرية التعبير" داعية إلى إبطال هذه المتابعة ووضع حد "لمهزلة الشكايات الكيدية التي كانت سببا في اعتقال العشرات من النشطاء سابقا، ولا زالت تستعمل لثني الفاعلين المدنيين والاجتماعيين والحقوقيين الجادين على نقد ومراقبة السياسات العمومية وقرارات الاشخاص المتواجدين في مراكز السلطة".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح