إيقاف الفنانة المغربية مريم حسين في الإمارات.. وهذه هي التهمة التي وجّهتها لها شرطة دبي


ناظورسيتي -متابعة

ألقت شرطة دبي، وفق ما أفادت به مصادر إعلامية خليجية، القبض على الفنانة المغربية مريم حسين، بعدما خرقت التدابير الاحترازية المفروضة في الإمارات العربية المتحدة وتنظيم حفلين بمناسبة عيد ميلادها في مطعمين مختلفين في هذا البلد، الذي يشهد مراقبة صارمة لمدى تطبيق التدابير والإجراءات الوقائية والاحترازية التي أقرتها السلطات المعنية في إطار جهودها لوقف تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقد نظمت مريم حسين، التي سبق لها أن اعتُقلت على ذمة قضية أخرى، وفق المصادر ذاتها، حفلَي عيد ميلادها بحضور العديد من المدعوين، الذين لم يكونوا يضعون كماماتهم ولا يحترمون مسافة الأمان. كما نشرت شريطا مصورا للحفلين في موقع التواصل الاجتماعي "سناب شات"، ما رأى فيه المتتبّعون "تحديا" صريحا للتدابير والإجراءات الاحترازية المفروضة في الإمارات لحد انتشار الفيروس التاجي.


ويُنتظر أن تُفرض غرامة مالية قدّرها المتتبّعون بـ3 ملايين سنتيم (مغربية) على مريم حسين، وفق ما ينص عليه القانون الإماراتي في حقّ كل من يقيم تجمّعات أو اجتماعات أو حفلات خاصة أو عامة أو يقدم على التجمع في الأماكن العامة أو المزارع في هاته الظرفية الوبائية الاستثنائية، التي دفعت معظم بلدان العالم إلى فرض تدابير وإجراءات احترازية عديدة.

ويشار إلى أن مريم حسين كانت قد أثارت ضجة وجدلا واسعين، بعد إلقاء القبض عليها بعد الحكم بحبسها مدة شهر وإبعادها عن دولة الإمارات، بعد خلافها مع الإعلامي الإماراتي صالح الجسمي على خلفية مقطع فيديو مثير للجدل كانت مريم نشرته على حساباتها قبل عامين من ذلك. وظهرت حسين في ذلك الشريط وهي ترقص "بطريقة غير لائقة" مع مغني الراب العالمي "تايغا" في إحدى سهرات حفلات رأس السنة (2017) وهو الفيديو الذي وصفه حسين الجسمي حينذاك بـ"الفاضح"، وهو التعليق الذي أطلق شرارة خلاف كبير بينهما بعد ذلك.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح