إيطاليا تفتتح حملة اللقاح بـ"اليوم الرمزي" للتطعيمات ضد كورونا


ناظورسيتي -متابعة

قال المفوض الاستثنائي دومينيكو أركوري إنه سيتم يوم الأحد المقبل (27 دجنبر 2020) إعطاء أول 9 آلاف و750 جرعة من اللقاح الذي طورته شركة "فايزر -بيونتيك" لعدد من الأشخاص الدين تم اختيارهم لانطلاق حملة التلقيح ضد كورونا.

وسيستفيد من هذه الجرعات الأولى الأطباء والممرّضون والعاملون في مجال الصحة، ليدشّنوا بذلك ما وصفه المفوض الاستثنائي لحالة الطوارئ الناجمة عن فيروس كورونا بـ"اليوم "الرمزي" للتطعيمات، تزامنا مع الدول الأوروبية الأخرى.

وبعدما وافقت المفوضية الأوروبية على استعمال هدا اللقاح مؤخرا، يُنتظر أن يضاف إليه في الأسابيع المقبلة لقاح "موديرنا"، الذي بدأت تجربته بالفعل في الولايات المتحدة، والتي ستتخذ بشأنه السلطات الأوروبية، في أوائل يناير المقبل، قرارها النهائي.

ويجب تخزين لقاح "فايزر -بيونتيك" في درجات حرارة منخفضة للغاية تصل حتى -70 درجة مئوية، وبالتالي سيتم نقله وتخزينه في مجمّدات (صناديق تبريد) خاصة تجهّزها المناطق.

وسيصل هدا اللقاح عبر شاحنات "فايزر"، المحفوظة في -75 درجة، التي ستغادر بلجيكا لتسليمها إلى الجيش الإيطالي، الذي سينقلها إلى مستشفى "سبالانزاني" في العاصمة روما.


وسيتم، صباح 27 دجنبر الجاري، حقن ممرّضة بهذا اللقاح، كما في بقيةة عواصم بلدان أوروبا. كما ستبدأ حملة التلقيح في اليوم نفسه في المناطق المحددة سلفا. وتتوزع بين 1620 جرعة في لومبارديا و685 في صقلية و910 في بييمونتي و955 في لازيو.

وفي الإجمال، ستتوصل إيطاليا بـ202 مليون جرعة، 13.4 في المائة من تلك المتاحة لدول الاتحاد الأوروبي، بينما ستتلقى 27 مليون من شركة "فايزر": 8.8 في الربع الأول من 2021 و8.1 في الربع الثاني و10.1 في الربع الثالث.

وشدّد المفوض الاستثنائي الإيطالي على أن حملة التطعيم "الحقيقية" ستستمر ابتداء من الأسبوع المقبل، أي بعد تسلم الدفعة الثانية من الشركة المنتجة للقاح، إذ سيتم تطعيم مليون و400 ألف عامل صحي و570 ألف نزيل في دور رعاية المسنين. وستستمر حملة التطعيم في مرافق الرعاية الصحية ومراكز رعاية المسنين حتى مارس. وفي فبراير، سيبدأ تلقيح 4 ملايين و442 ألف إيطالي فوق الثمانين ضد الفيروس.

وستعطى، حسب البروتوكول العلاجي، وفقا لما تنص عليه للإجراءات الرسمية، جرعتان، كل منهما بمقدار 0.3 مم، بفارق 21 يوما. وستكون فئات الأشخاص الذين سيتلقون اللقاح بعد المرحلة الأولى هي الفئات الأكبر سنا من السكان، إذ ستخص أولا الذين تزيد أعمارهم عن 80 شنة (4.4 نلايين) ثم 60 إلى 79 سنة (13.4 مليونا) وأخيرا الذين يعانون من مرض مشترك مزمن واحد على الأقل (7.4 ملايين). ثم يأتي دور أولئك الاكثر عرضة للعدوى بسبب طبيعة عملهم، مثل الشرطة أو المعلمين.

ووضّح أركوري في هدا السياق أن اللقاح -المجاني والطوعي- سيُعطى عند الطلب على الأقل في المرحلة الأولى، وليس بالحجز، وسيعرف الجميع في الوقت المناسب مكان التطعيم باللقاح.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح