إيطاليا تشدد إجراءات الإغلاق في البلاد وتستعين بالجيش في حربها ضد جائحة كورونا


إيطاليا تشدد إجراءات الإغلاق في البلاد وتستعين بالجيش في حربها ضد جائحة كورونا
ناظورسيتي - وكالات


مع ازدياد عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا، تحاول الدول الأكثر تضررا اتخاذ كل إجراء ممكن لمواجهة تفشي الوباء. وإيطاليا التي سجلت أكبر عدد للوفيات تستعد لتشديد الإجراءات والاستعانة بالجيش لتقييد حركة المواطنين.

تستعد الحكومة الإيطالية لتشديد إجراءات الإغلاق في أنحاء البلاد، وذلك في الوقت الذي تكافح فيه إيطاليا لمواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد (كوفيد19-) مع تسجيلها أكبر عدد وفيات على مستوى العالم، حسبما أفادت وكالة أنباء "بلومبرغ" اليوم الجمعة (20 مارس/ آذار 2020).

وأفادت صحيفة "لاستمبا" الإيطالية اليوم أن رئيس الوزاء جوزيبي كونتي يدرس تمديد الحظر على جميع الأنشطة غير الضرورية حتى الأول من آيار/ مايو المقبل. وذكرت صحف إيطالية أخرى أن الحكومة قد تستدعي الجيش للمساعدة في تفعيل القيود على حركة المواطنين، مشيرة إلى أنه بالفعل تم نشر جنود في إقليمي صقلية وكالابريا بجنوب البلاد.

وتجاوزت إيطاليا أمس الخميس الصين من حيث تسجيل أعلى عدد من الوفيات الناجمة عن الإصابة بالفيروس. وأوضح مسؤولو الحماية المدنية في إيطاليا أن عدد الوفيات في البلاد بلغ 3405 حالة. ويطالب المسؤولون الإيطاليون في شمال البلاد كونتي بتوسيع نطاق الإغلاق وفرضه.

وأفادت وسائل إعلام إيطالية بأنه قد لا يمكن إعادة فتح المدارس والجامعات لباقي العام الدراسي الحالي، مع ترقب إعلان انتهاء الفصل الدراسي لهذا العام، والذي كان من المقرر استئنافه في الثالث من نيسان/أبريل، حيث سيعلن نجاح الطلاب وانتقالهم إلى السنة الدراسية الجديدة كالمعتاد. وتماثل للشفاء 4440 حالة إصابة من إجمالي 41035 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس حتى الآن في إيطاليا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح