إنقاذ 5 مهاجرين سريين مغاربة من الموت غرقا أو "برودة" أبحروا على متن “كاياك” نحو سبتة


إنقاذ 5 مهاجرين سريين مغاربة من الموت غرقا أو "برودة" أبحروا على متن “كاياك” نحو سبتة
ناظورسيتي -متابعة

تمكنت عناصر تابعة لبحرية سبتة، في الساعات الأولى من صباح اليوم الخميس، قبالة ساحل المدينة المحتلة، من إنقاذ خمسة مهاجرين سريين مغاربة.

وأوردت مصادر إعلام محلية، نقلا عن بلاغ لبحرية الحرس المدني الإسباني، أن المهاجرين المغاربة الخمسة كانوا يحاولون بلوغ التراب الإسباني على متن قارب من نوع الـ"كاياك".

ورصدت عناصر بحرية الحرس المدني، وفق المصادر ذاتها، قارب "الكاياك" في حدود الرابعة صباحا، لتتوجّه صوبه وتسارع إلى انتشال المهاجرين الخمسة، الذين كانوا على وشك الغرق بالنظر إلى برودة الطقس وعدم قدرتهم على المقاومة.

وأضافت المصادر ذاتها أنه تم نقل المعنيين بالأمر إلى ميناء سبتة المحتلة، وجرى تسليمهم إلى الشرطة الإسبانية، لوضعهم في مركز الإيواء في انتظار الاجراءات التي سيتم اتخاذها في حقهم.

يأتي ذلك في الوقت الذي تتزاصل مآسي الهجرة السرية. فقد لقي ثمانية مهاجرين سريين مصرعهم، من أصل 35 شابا كانوا على متن قارب للهجرة السرية، انطلق، الأسبوع الماضي، من سواحل مدينة أكادير، بعد غرق مركبهم قبالة سواحل جزيرة "لانزاروتي" الإسبانية، بعد ارتطامه، ليلة أمس الثلاثاء، 24 نونبر المنصرم، بصخور بحرية.


وتمكنت عناصر الإنقاذ والإغاثة الإسبانية من إنقاذ 27 مهاجرا كانوا على متن المركب، الذي كان يقل المهاجرين الـ35، وبينهم أطفال قاصرون.

وتتسم سواحل جزيرة "لانزاروتي" الإسبانية في المحيط الأطلسي بالخطورة في هذه الفترة في ظل بلوغ علو الأمواج ارتفاعا يمتد بين ثلاثة وأربعة أمتار.

ورفعت الحادثة المأسوية للمهاجرين المغاربة أعداد الغرقى قبالة سواحل جزيرة "لانزاروتي" الإسبانية هذه السنة فقط إلى 414 شخصا، بينهم نساء وأطفال، إضافة إلى 200 شخص في عداد المفقودين.

وشكلت قضية الهجرة على الأرخبيل الإسباني أزمة إنسانية في ظلّ ارتفاع الأصوات المعارضة لتحويل الجزر إلى "مراكز استقبال"، خصوصا بعد الأعداد الكبيرة للمهاجرين الذين وفدوا إليها منذ مطلع السنة الجارية حتى الآن.

وفي هذا السياق، أعلنت الحكومة الاشتراكية الإسبانية، الأسبوع الماضي، التخطيط لإقامة مخيمات لما يناهز 7 آلاف شخص وعزمها إطلاق حملة دبلوماسية في مختلف بلدان إفريقيا في محاولة لوقف تدفق المهاجرين إلى الجزر.

ولم تسجل السلطات الإسبانية وصول أي قوارب مهاجرين منذ يوم الجمعة الماضي، تاريخ وصول وزير الداخلية فرناندو غراندي مارلاسكا إلى المغرب، لبحث ملف الهجرة مع المسؤولين هناك.

وطالب الوزير الإسباني خلال الاجتماع من السلطات المغربية بتعزيز الرقابة على حدودها الأطلسية لمنع قوارب المهاجرين من المغادرة إلى جزر الكناري.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح