إنقاذ مهاجرين سريين أبحروا من سواحل الريف


ناظورسيتي: متابعة

تمكنت البحرية الاسبانية، أمس الثلاثاء، من إنقاذ 13 مهاجرا سريا، كلهم مغاربة من منطقة الريف، كانوا قد علقوا في عرض "بحر البوران" خلال محاولتهم الهجرة سرا إلى إسبانيا. وحسب مصادر إسبانية، فقد كان المهاجرون الـ13 على متن قاربين صغيرين في بحر البوران، ويحاولون عبرها بلوغ جنوب إسبانيا بعدما أبحروا من سواحل منطقة الريف.

وجاء إنقاذ هذه المجموعة من المهاجرين السريين، بعدما تلقت هيئة الإنقاذ البحري الاسباني إشعارا عبر الهاتف صباح أمس، ينبّهها إلى ضرورة التنقل إلى بحر البوران بعد رصد قاربين أبحرا من الحسيمة. وباشرت هيئة الإنقاذ عملية بحثها عن المهاجرين التائهين فور توصلها بالإشعار، لتتمكن بعد ذلك بساعات من رصد مكان القاربين، إذ تمكنت من الوصول إليهما لإنقاذ المهاجرين الـ13.


وقد نقل المهاجرون الـ13 إلى ميناء موتريل في غرناطة، حيث قدمت لهم الرعاية الطبية من قبَل الصليب الأحمر، كما جرى إخضاعهم لتحاليل الكشف الاستباقي عن فيروس كورونا المستجد. وقد أحيل المعنيون بالأمر على مركز استقبال المهاجرين بإشراف الشرطة الوطنية الإسبانية، التي شرعت بدورها في البحث مع المعنيين من أجل أخذ معلومات حول الجهة التي قدِموا منها والشبكة التي سهّلت لهم عملية الهجرة.

ويشار إلى أن ظاهرة الهجرة سرا على متن "قوارب الموت" من سواحل الريف نحو السواحل الإسبانية شهدت خلال الآونة الأخيرة ارتفاع غير مسبوق، لا سيما بعد "تخفيف" المغرب تدابير الحجر الصحي في يونيو المنصرم، ما صار يطرح مشكلا مؤرّقا للجارة الشمالية للمغرب وجعلها تطالب الاتحاد الأوروبي بأن يتدخل لدى السلطات المغربية لوقف تدفق المهاجرين السريين عليها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح