إنزعاج إسباني بسبب تسمية الشارع المؤدي إلى مليلية بإسم أكبر معارض بالثغر المحتل


ناظورسيتي: متابعة

شكل تسمية الشارع المؤدي إلى مليلية المحتلة بإسم عمر دودوح، مصدر انزعاج السلطات الاسبانية، معتبرين هذا الامر استفزازا لإسبانيا.

ونقلت صحيفة اسبانيول أنه ليس من قبيل الصدفة اختيار الاسم الذي اشتهر به في إسبانيا للشارع المؤدي إلى مليلية، وليس عوض اسمه المغربي عمر الفنتي.

واشتغل عمر الفونتي المعروف باسم عمر دودوح عامل الملحق بوزارة الداخلية المغربية سابقا.

وبعد فوز التحالف الشعبي في الانتخابات المحلية في مليلية المحتلة قامت الحكومة المركزية في اسبانيا بتعيين عمر دودوح مستشارا لوزارة الداخلية الإسبانية مكلفا بالعلاقات مع المسلمين.

وسبق لدودوح أن هدد برفع العلم المغربي في سماء مدينة مليلية المحتلة في 8 نونبر 1986، وبعد ذلك بشهر سيستقيل دودوح من منصب مستشار وزارة الداخلية الإسبانية مكلفا بالعلاقات مع المسلمين.ويتوجه للمغرب بمعية أعضاء آخرين في لجنة المسلمين بعد صدور مذكرات توقيف إسبانية في حقهم.

وولد عمر دودوح الذي يوصف بأكبر معارض بالثغر المحتل في مليلية ودرس العلوم الاقتصادية والتجارية في جامعة ملقة.

ومنع دودوح من دخول مليلية في سبتمبر 2019، بسبب مواقفه المناهضة للسلطات في اسبانيا والثغر المحتل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح