إقبال شبكات التهجير السري بالناظور على كراء السيارات في "أركمان" يرفع سومتها إلى مبلغ "فلكي"


ناظورسيتي -متابعة

شهدت سومة كراء السيارات في جماعة "أركمان" في الناظور مؤخرا ارتفاعا "صاروخيا" أرجعه المتتبعون إلى إقبال أفراد شبكات التهجير السري والاتجار في البشر.

وارتفت قيمة كراء سيارة في "أركمان" إلى 1500 درهم لليوم الواحد، بفعل هذا الإقبال المتزايد على كراء السيارات من قبَل شبكات التهجير ومروجي المخدرات.

وقد "شجّع" هذا الإقبال أصحات وكالات كراء السيارات في الجماعة المذكورة إلى رفع سومتها الكرائية إلى حدود غير مسبوقة.

ويكتري مهرّبون ومروجو المخدرات السيارات بدل استعمال سياراتهم الخاصة، التي يتم حجزها من قبَل مصالح الأمن في حالة ضبطها.

أما إن كانت السيارة مكتراة فإنه يتم إعادتها إلى مالك الوكالة، ما تفطّن إليه أصحاب كراء السيارات في الجماعة المذكورة لييرفعوا القيمة المالية المخصصة لكرائها فوق المعتاد.


وأفادت مصادر محلية بأن أصحاب محلات كراء السيارات، برفعهم السومة الكرائية إلى ذلك الحد "يتواطؤون" مع المهرّبين وتجار المخدرات.

فأمام هذا الوضع يصطدم عامة المواطنين ممّن يرغبون في كراء سيارة بهذه التكلفة الباهظة، التي أصبحت "شبه موحدة" في كامل تراب الجماعة.

يشار إلى أن سواحل الجماعة تشكل منطقة "مثالية" لشبكات التهجير السري ضمن باقي سواحل الإقليم.

ويتم توقيف أعداد كبيرة من المرشحين للهجرة (مغاربة وأفرقة) وكذا منظّمي
هذه الرحلات المحفوفة بالمخاطر والتي تتم على متن قوارب مطاطية أو زوارق صغيرة يتم "شحنها" بأعداد كبيرة من الحالمين ببلوغ الضفة الضفة الأوروبية.

وفي المقابل، ينجح البعض في الإفلات من رقابة الدرك البحري في المنطقة ويبحرون نحو السواحل الجنوبية لإسبانيا، لكنّ معظم هذه الرحلات تنتهي إما بالتوقيف من قبَل الحرس البحري الإسباني أو تواجه صعوبات في عرض البحر، تنتهي في الغالب بمآس اجتماعية بعد غرقهم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح